الكويتيات تنفق 980 مليون دينار سنوياً على «جمالهن»


وأظهرت إحصائيات ان نسبة 50 إلى %60 من الكويتيات (من عمر 15 الى 55 سنة) تنفق بشكل منهجي مبالغ لا يستهان بها على كل ما يتعلق بالجمال واللياقة والرشاقة.

وأوضحت دراسة ان الكويتيات اللواتي ينفقن بين 350 و400 دينار شهرياً على «جمالهن» يبلغن نحو 205 الى 230 الف كويتية، اي ان الانفاق السنوي يصل 980 مليون دينار.

وشملت الدراسة على شريحة من سيدات وشابات المجتمع الكويتي، من عمر يبدأ من 15 الى 55 عاماً للوصول الى متوسط الانفاق على جمالهن ورشاقتهن، والتي بلغت 350 الى 400 دينار شهريا تقريباً في المتوسط العام، وهو مبلغ شبه ثابت شهرياً يشمل انفاقهن على شراء العطور ومستحضرات التجميل، وكريمات العناية بالبشرة والشعر والاظافر، ويضاف الى هذا المبلغ امور استثنائية تقوم بها المرأة ولكن ليس بصورة شهرية كصبغ الشعر و«الكيراتين» والذهاب الى المعاهد الصحية، علاوة على مصاريف اضافية اذا لجأت الى عمليات التجميل وحقن البوتكس والفيلر.

ولا يقتصر شراؤها للعود والعطور الشرقية على استخدامها الشخصي فقط، بل انها تشتريها كنوع من الهدايا الفخمة لمختلف المناسبات وكهدايا للاعراس ايضاً، حيث تشتري «طقما» كاملا شاملا للزيوت والعطور والبخور، يبدأ سعره من 50 دينارا ويصل الى 1000 دينار.

وفي الآونة الأخيرة زاد اهتمام المرأة الكويتية برشاقتها وقوامها، وأصبح التوجه نحو التغذية الصحية السليمة هو أساس حياتها، وحجم اشتراكاتها في مختلف المعاهد الصحية وشركات الأنظمة الغذائية في ازدياد مستمر، ويمكن القول ان ميزانية المرأة الكويتية التي تخصص للحفاظ على رشاقتها وصحتها، تتراوح ما بين 70 و200 شهرياً، جزء منها للاشتراك في ناد صحي، لممارسة مختلف أنواع الرياضة، والذي تبدأ اسعاره من 40 ديناراً الى 100 دينار شهرياً، والجزء الآخر للاشتراك في احدى شركات الأنظمة الغذائية والتي تبدأ اسعارها من 150 الى 250 دينارا شهرياً.

أوضحت مسؤولة المبيعات في معهد «فليكس» الصحي هبة دكاك، أنه يوجد فئتان من الكويتيات المترددات على النوادي الصحية، الأولى هن من الفئة التي تهتم بنحت الجسم وجماله والحفاظ على رشاقته، وتتراوح أعمارهن ما بين 22 إلى 40 سنة، وهي الفئة الأكثر، والثانية غرضها يعتبر صحيا وعلاجيا، وتزيد أعمارهن عن 45 عاماً.

أضف تعليقك

تعليقات  0