بريطاينا ستقود قوة بحرية مشتركة في «الخليج» لردع الإرهاب والقرصنة

قال مايكل فالون وزير الدفاع البريطاني، اليوم الثلاثاء، إن «بلاده ستقود قوة بحرية مشتركة في الخليج لردع القرصنة، والتعامل مع الإرهاب، وتعطيل التهريب».

وأضاف فالون، خلال زيارته للعاصمة القطرية الدوحة للمشاركة في معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري «ديمدكس 2016»، إن «المملكة المتحدة ستتولى قيادة قوة المهام المشتركة «سي.تي.إف 150»، والتي ستغطي مليوني ميل مربع، بما في ذلك البحر الأحمر، وخليج عدن، والمحيط الهندي، وخليج عمان، وهي المنطقة التي تعتبر الشريان الحيوي للتجارة العالمية».

وتابع فالون متحدثا من سفينة حربية بريطانية تقوم حاليا بتدريبات عسكرية في مياه الخليج «إن المملكة المتحدة تمتلك واحدة من أقوى القوات البحرية في العالم، ونحن نتطلع إلى قيادة هذه القوة الدولية المشتركة والهامة».

وأوضح «هذا يؤكد التزامنا بالعمل مع الحلفاء لمحاربة داعش، ولمواجهة الإرهاب، في جميع أنحاء المنطقة». وشدد فالون على أن «الوجود الدائم للبحرية الملكية في الشرق الأوسط سيساعد على إبقاء التجارة البحرية المتدفقة، ويحمي الاقتصاد البريطاني عبر مواجهة القرصنة، وضبط تدفق النفط والغاز إلى موانئنا».

أضف تعليقك

تعليقات  0