وزير الخارجية: آمل ان يكون اجتماع اليمنيين بالكويت الشهر المقبل فاتحة خير


اعرب النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح عن امله ان تكون استضافة دولة الكويت للقاء اليمني الشهر المقبل "فاتحة خير". واضاف الشيخ صباح الخالد في مداخلة له في جلسة مجلس الامة العادية اليوم الثلاثاء ان اتصالات دولة الكويت تمت مع كل الاطراف اليمنية "ونحثهم جميعا على الالتزام بالمرجعيات المتفق عليها من قبل كل اليمنيين" موضحا ان هذا "ما سنقوم به عند استضافة الاشقاء اليمنيين للوصول الى مخرج من هذا الدمار الذي مر به اليمن".

واشار الى ان الذي جنب اليمن خمس سنوات من الدمار هي المبادرة الخليجية بشأنه والتي اخذت على عاتقها تجنيبه الانزلاق الى حرب دموية مبينا ان تلك المبادرة وآليتها التنفيذية أخرجتا علي عبد الله صالح من الحكم واقامت حوارا وطنيا مؤلفا من 550 يمنيا من كل مكونات الشعب اليمني. وقال انه كان سعيدا بتمثيله لدولة الكويت ودول مجلس التعاون في الاحتفال في مخرجات الحوار الوطني في صنعاء وبما توصلوا اليه موضحا انه تم الاستمرار في تنفيذ المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية وتم وضع دستور لليمن "الا انه في اخر لحظة ابت مجموعة من اليمنيين في 21 سبتمبر 2014 ان تستكمل المبادرة مما استدعى القيام بتصحيح هذا الوضع".

وكان الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح اطلع امس مجلس الوزراء على الاستعدادات الجارية لاستضافة دولة الكويت اللقاء اليمني خلال شهر ابريل القادم بحضور ممثلين عن الأمم المتحدة. وقد رحب مجلس الوزراء بهذه الاستضافة معربا عن صادق الأمل بأن يسفر هذا اللقاء المأمول عن نتائج إيجابية تؤدي إلى حقن دماء اخواننا أبناء الشعب اليمني ليستعيد اليمن دوره المعهود ضمن اسرته العربية وينعم شعبه الشقيق بالسلام والاستقرار

أضف تعليقك

تعليقات  0