الصحة: البروستاتا والقولون والمستقيم أكثر أنواع سرطانات الرجال انتشارا بالكويت


 قالت وزارة الصحة اليوم الخميس ان سرطانات البروستاتا والقولون والمستقيم أكثر أنواع السرطانات انتشارا في الكويت بين الرجال في حين تعد سرطانات الثدي والغدة الدرقية والقولون اكثرها انتشارا لدى الاناث. واوضح وكيل وزارة الصحة الدكتور خالد السهلاوي في كلمته خلال حفل تكريم المشاركين المتميزين بالعمل في البرنامج الوطني للكشف المبكر عن سرطان القولون ان انه وفقا لمركز الكويت لأبحاث السرطان فقد بلغت نسبة الاصابة بسرطان القولون في الكويت نحو 14 بالمئة بين الرجال.

واضاف ان اكثر أنواع السرطانات انتشارا على مستوى العالم بين الرجال هو سرطان الرئة والبروستات والقولون والمستقيم والمعدة والكبد وأكثر أنواع السرطانات انتشارا بين السيدات سرطان الثدي والقولون والرئة وعنق الرحم والمعدة.

وذكر انه تبعا لتقديرات منظمة الصحة العالمية للعام 2014 يحتل سرطان القولون والمستقيم المركز الأول في سبب الوفيات بالسرطان بين الرجال بنسبة 4ر14 بالمئة والمركز الثاني للسيدات بنسبة 4ر11 بالمئة . وافاد بان العالم شهد في العقود الأخيرة ارتفاعا ملحوظا فى معدل انتشار السرطان حيث تؤكد احصاءات منظمة الصحة العالمية أن العالم شهد 14 مليون اصابة جديدة بالسرطان عام 2012 وتوفي 2ر8 مليون شخص جراء هذا المرض العضال فيما يتوقع أن تزداد نسب الاصابة بالأنواع المختلفة من السرطانات خلال العشرين عاما المقبلة.

وقال انه على عكس المعتقدات الشائعة فان السرطان مرض يمكن الوقاية منه بالاعتماد على محورين أساسيين أولهما تجنب عوامل الخطورة المرتبطة بالسرطان حيث يمكن الوقاية من نحو 50 بالمئة من حالات السرطان عن طريق اتباع اسلوب حياة صحي والمحور الثاني بالكشف المبكر عن حالات السرطان. واضاف ان البرنامج الوطنى للكشف المبكر عن سرطان القولون يعتبر احدى الخطوات المهمة التى اتخذتها وزارة الصحة للتصدي للسرطان كجزء من التزامها بالاعلان السياسى الصادر عن الأمم المتحدة فى سبتمبر 2011 بشأن الوقاية والتصدي للامراض المزمنة غير المعدية.

وذكر السهلاوي انه سبقت هذه الخطوة عدة خطوات منها البرنامج الوطنى للكشف المبكر عن سرطان الثدي وفي الطريق خطوات أخرى للكشف المبكر عن أنواع السرطانات الأكثر انتشارا فى المجتمع الكويتى مثل سرطان المثانة والبروستات. وبين ان البرامج الوطنية تهدف الى تنسيق الجهود بين مختلف التخصصات التى يقع عليها عبء مسؤولية الوقاية والكشف وعلاج السرطانات ووضع سياسات للتوعية وبروتوكولات لتحويل الحالات.

وهنأ أعضاء البرنامج الوطنى للكشف عن سرطان القولون باجراء مسح سرطان القولون على 55 ألف مواطن مع تحويل حالات الأورام الحميدة أو حالات السرطانات للجهات المختصة لعلاجها وهو ما يعكس الجهد الكبير الذي بذلوه لرفع مستوى الوعي بهذا المرض الخطير وجدوى اجراء الفحص المبكر والعلاج في المراحل المبكرة حتى قبل تطور المرض.

واشاد بجهود اعضاء البرنامج فى عقد دورات وورش عمل للأطباء لتدريبهم على الاكتشاف المبكر للسرطانات والتعريف بعوامل الخطورة والأعراض وأهمية المسح الصحي للاكتشاف المبكر للمرض فى مراحله الأولى وهو ما شجع وزارة الصحة على انشاء مركز خاص بالفحص المبكر عن سرطان القولون يسعى لتغطية 200 ألف مواطن مستقبلا.

و اضاف ان التصدى للأمراض السرطانية هو احدى أولويات وزارة الصحة خلال الفترة المقبلة نظرا الى العبء الاقتصادي والاجتماعي والنفسي الذى تسببه هذه الأمراض.(

أضف تعليقك

تعليقات  0