«الرياضة البرلمانية»: أيادٍ خفية تسعى للتأزيم.. وتريد استمرار إيقاف الرياضة الكويتية


ذكر رئيس لجنة الشباب والرياضة البرلمانية النائب عبدالله المعيوف ان اللجنة عقدت اجتماعها اليوم بحضور ممثلي الهيئة العامة للرياضة حيث ناقشت اخر تطورات مفاوضات رفع الايقاف الرياضي عن الكويت والتي تمت في جنيف بين الوفد القانوني الكويتي وممثلي الأمم المتحدة وفريق اللجنة الاولمبية الدولية.

واضاف ان اللجنة استمعت الى ما دار في هذا النقاش والذي تركز على ان مطالبات اللجنة الاولمبية الدولية اضيف اليها مطالب جديدة منها عدم اغلاق مقر المجلس الاولمبي الاسيوي وسحب القضايا التي تم رفعها في محكمة الكاس ضد الاتحاد الدولي لكرة القدم وضد اللجنة الاولمبية الدولية وهي التي لا علاقة لها ولا تمت بصلة بقضية الايقاف. وتساءل:ما علاقة القضايا التي رفعت بسبب الايقاف بالقوانين الدولية..وما علاقة المجلس الاولمبي الاسيوي بالقوانين التي تتحدث اللجنة الاولمبية الدولية والاتحاد الدولي بأنها مخالفة لبعض القوانين الدولية”.

واوضح المعيوف أننا استغربنا ان ترفض اللجنة الاولمبية الدولية وجود محضر اجتماع لمثل هذا الاجتماع المهم وهو ما يدل صراحة على ان هناك في الخفاء أيادي كويتية تعبث بالملف الرياضي وتريد استمرار هذا الايقاف وتأزيم الموقف ما بين الشباب الرياضي الكويتي والمنظمات الدولية ممثلة في الاتحاد الدولي لكرة القدم واللجنة الاولمبية الدولية”.

واشار الى ان اللجنة ناقشت كذلك مرئيات الهيئة ومرئيات اللجنة للتعامل مع هذا الملف والخطوات القادمة بين لجنة الشباب والرياضة والوفد الشعبي البرلماني وإحيائها مرة اخرى والتحرك كون هناك متسع من الوقت وقال ان مؤتمر الفيفا (الكونغرس) الذي من المقرر عقده يومي 12 و13 مايو المقبل في المكسيك لاقناع باقي الدول الاخرى بالتصويت لصالح رفع الايقاف عن الرياضة الكويتية وكرة القدم بشكل خاص حيث ستناقش اللجنة في اجتماعها المقبل الآليات في هذا الشأن.

واضاف المعيوف ان الاجتماع كان مثمرا وتم الاتفاق على البدء بالخطوة الاخرى التي كلف مجلس الامة بها اللجنة وهي التحقيق مع الاتحادات والهيئات الرياضية التي تسببت في عملية الايقاف مضيفا ان اللجنة ستبدأ الاحد المقبل تحديد هذه الاتحادات والوثائق والمستندات التي على ضوئها سيتم استدعاء هذه الاتحادات لمعرفة مسببات الكتب التي ارسلتها للهيئات الرياضية الدولية وكانت سببا في ايقاف الرياضة الكويتية على ان ترفع اللجنة في نهاية أعمالها تقريرها للمجلس لاطلاع الأعضاء على النتائج لمعرفة من وراء الايقاف والاساءة لسمعة الكويت الرياضية.

أضف تعليقك

تعليقات  0