إعادة فتح مطار بروكسل.. غداً


قررت السلطات البلجيكية إعادة فتح مطار بروكسل غداً الأحد، مع فرض إجراءات أمنية أكثر تشدداً في محيطه، حسبما ذكرت وكالة الأنباء البلجيكية “بلجا”، وذلك بعد تفجيرات 22 مارس الانتحارية، التي أودت بحياة 32 شخصاً في العاصمة بروكسل.

وكانت نقابات الشرطة التي تطالب بتدابير أمنية إضافية قد عرقلت استئناف العمليات في المطار، ولكن تم الاتفاق على عمليات تفتيش أشد للركاب والأمتعة عند الوصول إلى المطار في وقت متأخر مساء أمس الجمعة، بين ممثلي النقابات ومسؤولي وزارة الداخلية، حسبما ذكرت “بلجا”. وقال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، إن إعادة فتح المطار “مهمة من الناحيتين الرمزية والاقتصادية”، وفقاً لمتحدث باسمه.

ولم يتحدد بعد جدول زمني رسمي لاستئناف عمل المطار، ولكن الوكالة نقلت عن مصادر لم تكشف عنها أن الرحلات الجوية قد تبدأ يوم الأحد.

وفي 22 مارس الماضي، فجر مهاجمان نفسيهما في صالة المغادرة بمطار “زافنتيم” في بروكسل، فيما نفذ انتحاري ثالث تفجيراً في محطة مترو أنفاق في المدينة.

وأسقطت الهجمات 32 قتيلاً. فيما أعلن داعش المتطرف مسؤوليته. ومنذ ذلك الحين، أنشأت سلطات المطار منطقة مؤقتة لتسجيل وصول الركاب، وأعطي الضوء الأخضر لتشغيلها مساء الأربعاء الماضي، بعد اختبارات مكثفة للسلامة ومحاكاة وجود الركاب.

لكن خلافاً مع نقابات العاملين بالشرطة البلجيكية بشأن أمن المطار، كان يؤخر الموافقة السياسية التي كانت منتظرة أمس الجمعة، لاستئناف العمليات، وفقاً لما ذكرته وكالة الانباء البلجيكية.

وكان النقابيون الأمنيون طالبوا بخضوع أي شخص يدخل مبنى المطار لعمليات التفتيش الأمنية. وبعد اجتماع دام 3 ساعات يوم الجمعة لمجلس الأمن القومي، قال نائب رئيس الوزراء، كريس بيترز، إن الحكومة لن تسمح بإعادة فتح المطار حتى تصل وزارة الداخلية لاتفاق مع النقابات.

وقال بيترز، إنه لن يكون من الممكن إعادة فتح المطار يوم السبت، وفقاً لهيئة الاذاعة والتلفزيون البلجيكية “آر تي بي إف”. ويضم مجلس الأمن القومي الوزراء المسؤولين عن الشؤون الأمنية ومسؤولين من الاستخبارات.

وشكت شرطة المطار في رسالة مفتوحة الأسبوع الماضي، من سوء الأوضاع الأمنية في “زافنتيم”، مشيرة إلى عدة أمور من بينها عدم الفحص الأمني للأشخاص والأمتعة قبل دخول مبنى المطار.

وكتبت شرطة المطار أن 50 شخصاً على الأقل من المتعاطفين مع داعش، يعملون في المطار، ويحملون شارات الأمن، بحسب وسائل الاعلام البلجيكية.

واعتبرت نقابات العاملين بالشرطة في خطاب آخر منفصل أن السلطات قد “فشلت في أداء واجبها لتقديم بيئة عمل آمنة للموظفين”، مهددة بالإضراب ما لم يتحسن الوضع الأمني.

أضف تعليقك

تعليقات  0