البيت الأبيض يطالب دول الخليج منع الإرهابيين من امتلاك المواد الإشعاعية في آبار النفط


قال متحدث باسم البيت الأبيض الامريكي اليوم إن مشاركة وفدين من دول مجلس التعاون الخليجي في قمة الأمن النووي في واشنطن أمر مهم لضمان ألا يتمكن الارهابيون من الوصول إلى المواد الخام التي يمكن استخدامها لتطوير أسلحة الدمار الشامل.

وتشارك المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في قمة الامن النووي الرابعة كما أنهما من الاعضاء النشطين في التحالف ضد ما يسمى (داعش).

وقال مدير الاتصالات الاستراتيجية لمجلس الأمن القومي مايلز كاغينز إن القمة «ليست بالضرورة حول الصواريخ الباليستية أو القنابل الهيدروجينية.. بل إنها عن الممارسة اليومية لغرس ثقافة الأمن لأن هناك مواد إشعاعية تستخدم في الصناعة.. على سبيل المثال في آبار النفط وفي المستشفيات والتي يمكن أن تقع في أيدي المنظمات الإرهابية وبعضها يوجد في دول مجلس التعاون الخليجي».

وأضاف «من المهم أن تشارك العديد من الدول في (القمة) لتبادل الأفكار وتقديم الالتزامات الخاصة بالأمن النووي لأنها ليست منعزلة».

وأشار كاغينز الذي كان يعمل ضابطا في الجيش الامريكي إلى أن «مجموعات العمل» التي ستنفذ التوصيات بعد القمة سوف تشمل أعضاء من دول مجلس التعاون الخليجي وكذلك الأردن.

وأضاف أن مجموعات العمل هذه عادة ما تشمل قادة الأمن النوويين من كل بلد.

وقال البيت الابيض في بيان له اليوم الجمعة ان الأردن وقع على التزام بمواجهة تهريب المواد النووية وذلك كجزء من جهد دولي «للتحقيق في وتعطيل حوادث تهريب المواد ومنع المهربين من حرية الحركة».

ومن المقرر أن تختتم القمة أعمالها بمؤتمر صحافي يعقده الرئيس الامريكي باراك اوباما في وقت لاحق. وكانت قمة الامن النووي الرابعة انطلقت في واشنطن امس الخميس وذلك لبحث سبل تعزيز اجراءات الامن للمواد النووية ومنع وقوعها في ايدي الارهابيين وذلك بمشاركة قادة اكثر من 50 دولة ومنظمة.

أضف تعليقك

تعليقات  0