رئيس البرلمان الايراني: صواريخنا الباليستية لم تصمم لحمل رؤوس نووية


انتقد رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني اليوم السبت الدول الغربية التي تطالب مجلس الامن بدراسة ملف انشطة صواريخ بلاده الباليستية التي يشتبه الغرب بقدرتها على حمل اسلحة نووية. وقال لاريجاني في كلمة نقلتها وكالة الانباء الرسمية الايرانية ان "ايا من الصواريخ الباليستية التي صنعتها ايران لم تصمم لحمل رؤوس نووية وما اثاره الغرب حول هذه الصواريخ لا يرتكز الى اسس قانونية وانما هو مجرد ضجة اعلامية".

واعتبر ان اثارة قضية القدرات الصاروخية الايرانية في مجلس الامن يبرهن على "سوء نواياهم" مضيفا ان "الطرف الآخر كان يصر خلال المفاوضات النووية على ان يشمل الحظر الصواريخ الباليستية لكن طهران رفضت ذلك بشكل قاطع حتى تم الاتفاق على امتناع ايران عن انتاج صواريخ لها استخدامات نووية وايران ملتزمة بذلك".

واشار الى ان الهدف الرئيسي من المفاوضات النووية كان الغاء الحظر الذي فرض على ايران والذي كان عقبة وضعها الغرب في طريق الشعب الايراني ولحسن الحظ فان ارادة الجميع اتحدت على ازالة هذه العقبة.

وقال لاريجاني "اننا قادرون على اخراج الامريكيين من الباب ولكنهم يسعون الى الدخول مرة اخرى من النافذة ليفرضوا حظرا جديدا على ايران مما يستدعي ضرورة اليقظة ورصد كل تحركاتهم".

وكانت الولايات المتحدة وحلفاؤها الاوروبيون اعلنوا في خطاب مشترك الاسبوع الماضي ان ايران تحدت بإطلاقها "صواريخ قادرة على حمل اسلحة نووية" قرارا لمجلس الامن ايد الاتفاق النووي بين الجانبين العام الماضي

أضف تعليقك

تعليقات  0