واشنطن تلقت تهديدات أمنية تستهدف «مؤتمر الأمن النووي»


تلقت السلطات الأميركية رسائل تهديد أمني تستهدف منطقة البنتاغون الواقعة في واشنطن، التي كانت تستضيف أحداث مؤتمر الأمن النووي العالمي.

ونقلت «الحياة» اللندنية عن مصدر موثوق قوله «إن السلطات الأمنية الأميركية رفعت الحراسة إلى أعلى مستوياتها، بعد تلقيها رسائل تهديد تعكر أجواء مؤتمر الأمن النووي العالمي خلال يومي الخميس والجمعة الماضيين. وأفاد المصدر بأن تلك التهديدات ربما كانت تستهدف بعض الأماكن لسكن بعض الشخصيات المشاركة في المؤتمر، إذ إن سكن الوفود المشاركة في المؤتمر كان بالقرب من مقر المؤتمر في مبنى البنتاغون (وزارة الدفاع الأميركية)، وذلك في منطقة أرلينغتون جنوب العاصمة الأميركية واشنطن.

ولفت إلى أنه تم إرسال تحذيرات عدة إلى سكان المناطق المجاورة من ذلك الحدث المهم، بهدف أخذ الحيطة والحذر والتعامل مع تلك التهديدات على محمل الجد، موضحاً أن السلطات الأمنية الأميركية لم تخلِ تلك المناطق من سكانها، وإنما حرصت على رفع مستوى الحماية، وتوعيتهم بأخذ الحذر.

وكان مبنى البنتاغون تعرض لهجوم إرهابي باصطدام إحدى الطائرات المختطفة من تنظيم القاعدة الإرهابي في أحداث 11 سبتمبر 2001 الشهيرة، التي خلفت الكثير من الدمار والآثار على مبنى وزارة الدفاع الأميركية في تلك الفترة.

يذكر أن مؤتمر الأمن النووي العالمي الرابع الذي استضافته الولايات المتحدة الأميركية خلال الأيام الماضية يهدف إلى منع وصول إرهابيين إلى مواد أو منشآت نووية.

وتشارك في القمة نحو 50 دولة، وستكون الرابعة والأخيرة من نوعها منذ أن أطلق الرئيس الأميركي باراك أوباما هذه المبادرة في أبريل 2010.

وعقدت أول قمة في شأن الأمن النووي عام 2010 في واشنطن، ثم تبعتها قمتان في العاصمة الكورية الجنوبية (سيول) في 2012، وفي العاصمة الهولندية لاهاي عام 2014.

أضف تعليقك

تعليقات  0