بنما تُهدد باريس بإجراءات انتقامية بعد ظهور «الوثائق»


قالت الحكومة البنمية مساء الثلاثاء إنها ستتخذ قرارات انتقامية ضد فرنسا، بعد إعلان وزير المالية الفرنسي ميشال سابان نية بلاده إعادة إدراج بنما على قائمة الدول الرمادية وغير المتعاونة في المجال الضريبي، بعد تفجر قضية وثائق بنما، التي كشفت تهريب شخصيات فرنسية كثيرة أموالها خارج فرنسا بعيداً عن الضرائب.

وأوضح الوزير لدى الرئاسة في بنما سيتي ألفارو ألمان أنه “في بنما يوجد قانون للرد الفوري وبشكل آلي على الدول التي تُدرج بلادنا على هذه القائمة الرمادية”.

وكان وزير المالية الفرنسية هاجم بنما في كلمة له أمام مجلس النواب الثلاثاء قائلاً: “أوهمتنا بنما بقدرتها على احترام التزاماتها الدولية، ما جعلنا نرفعها من القائمة السوداء للدول التي تحتضن الملاذات الضريبية”.

وكانت باريس شطبت بنما من قائمة الدول غير المتعاونة لمكافحة التهرب الضريبي في يناير(كانون الثاني)2012 بعد توقيع اتفاقية بين البلدين، ولكن ظهور وثائق بنما وما كشفته عن تورط عدد من الفرنسيين في التهرب الضريبي، جعل فرنسا تتجه إلى إحياء العقوبات ضد بنما، التي تتضمن خاصةً اقتطاع رسوم وفرض أخرى على المعاملات مع الشركات البنمية انطلاقاً من باريس.

أضف تعليقك

تعليقات  0