وزير الداخلية : عهد المباني المستأجرة لأجهزة وإدارات وزارة الداخلية سينتهي قريبا.


ضمن سلسلة المشاريع الانشائية المتوالية لوزارة الداخلية افتتح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد خالد الحمد الصباح صباح اليوم ) مبنى إدارة شؤون الإقامة النموذجي ومبنى إدارة مرور محافظة الأحمدي حيث أكد معاليه على أن وزارة الداخلية حريصة على تطوير آليات العمل في إداراتها المختلفة بما يضمن تقديم خدمة متميزة للمراجعين.

واستهل الخالد جولته بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية لافتتاح المبنى ومن ثم تفقد أرجاءه المبنى ومرافقه ومنشآته واستمع إلى شرح كامل ومفصل من اللواء د. أبوصليب حول مكونات المبنى من صالات مخصصة للانتظار وفحص وتدقيق معاملات المراجعين وغرف الحاسب الآلي والدعم الفني لنظم المعلومات المجهزة بأحدث التقنيات لإنجاز المعاملات بأقصى سرعة ممكنة ولتسهيل إجراءات خدمة المراجعين، إضافة إلى مركز خدمة المواطن وإنجاز معاملات المواطنين من زيارات وتأشيرات والقسم الخاص بمعاملات الشركات والمؤسسات.

وتأكد في بداية جولته على أن المبنى مزود بما يراعي خدمة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة لتسهيل حركتهم وإتمام إجراءاتهم دون صعوبة أومماطلة سواء كان داخل الإدارة أو في إجراء المعاملات. أعرب الخالد عن ارتياحه واعتزازه بالخطط الرامية لخفض معدلات المباني المستأجرة لأجهزة وإدارات وزارة الداخلية مضيفا أن الوزارة مستمرة في إنشاء المباني النموذجية لدوائرها المختلفة وسينتهي قريبا عهد المباني المؤجرة .

أبدى ارتياحه وسعادته بهذا الإنجاز وحرص الإدارة المعنية على استكمال البنية الأساسية لجميع مرافق وزارة الداخلية والعمل على إنجازها في أوقات قياسية بالنظر إلى ضخامتها وتعدد مرافقها وما يتبعها من خدمات وتجهيزات على درجة عالية من الاتقان وباستخدام أحدث النظم والأجهزة.

أضف تعليقك

تعليقات  0