الأمم المتحدة: 3 صبية نزفوا حتى الموت بـ«مضايا» بعد رفض «حزب الله» إخراجهم


أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، أنها تعتزم البدء في عملية إجلاء واسعة النطاق للجرحى والمرضى من البلدات السورية المحاصرة خلال الأسبوع المقبل.

وقال رئيس فريق المهمات الإنسانية في سوريا، يان إيغلاند، إنه «يتم التخطيط للقيام بعملية إجلاء طبية كبيرة جداً لبلدتي مضايا والزبداني قرب دمشق، اللتين يحاصرهما النظام والمليشيات الموالية، وبلديتي الفوعة وكفريا، اللتين يحاصرهما الفصائل المقاتلة في شمال غرب سوريا».

وصرح للصحافيين في جنيف، عقب اجتماع مع فريق المهمات أن مجموع الجرحى والمرضى «قد يصل إلى 500 شخص»، مضيفاً أن عمليات الإجلاء ستبدأ «خلال الأسبوع المقبل».

وأضاف أن «الخطوة ضرورية للغاية»، مشيراً إلى «أن 3 صبية نزفوا حتى الموت مؤخراً في مضايا، لأن حزب الله الذي يحاصر البلدة تجاهل دعوات ملحة لإجلائهم، بعد إصابتهما في انفجار عبوة بعد لمسها».

وبين رئيس الفريق، أنه يشعر «بخيبة أمل» و«إحباط» بسبب عدم التقدم في إدخال المساعدات لأعداد أكبر من المحاصرين البالغ عددهم نصف مليون شخص في البلدات التي تحاصرها قوات النظام والجماعات المسلحة و«داعش».

أضف تعليقك

تعليقات  0