بنما تتعهد بالتعاون مع المجتمع الدولي لمكافحة تبييض الأموال و التهرب الضريبي


تعهد رئيس بنما خَوَّان كارلوس فاريلا، في اتصال هاتفي أمس /الجمعة/ مع نظيره الفرنسي فرانسوا اولاند، بالتعاون مع المجتمع الدولي لمكافحة تبييض الأموال و التهرب الضريبي، حسبما ذكر بيان رسمي.

وافاد البيان بأن خَوَّان كارلوس فاريلا عبر للرئيس فرانسوا اولاند عن رغبته في اتخاذ التدابير الضرورية لضمان التطبيق الفعلي للاتفاق الموقع بين البلدين لمنع الازدواج الضريبي و لتبادل المعلومات.

و من جهته، شجع الرئيس اولاند السلطات البنمية على الرد على استفسارات مصلحة الضرائب الفرنسية و الخاصة بالقضية المعروفة اعلاميا بأوراق "بنما".

و احاط الرئيس الفرنسي نظيره البنمي بالاسباب التي دفعت فرنسا لإعادة ادراج بنما على لائحتها للجنات الضريبية بعد ان تم سحبها من هذه القائمة في 2012.

وأكد اولاند لنظيره البنمي ان فرنسا دعت لعقد الأسبوع المقبل اجتماع لمنظمة التعاون الاقتصادي و التنمية على مستوى كبار الخبراء لتعزير التعاون في المجال الضريبي و ذلك على خلفية المعلومات التي كشفت عنها الصحافة الدولية.

و كانت وزارة المالية الفرنسية قد أعلنت الجمعة انها اعادت ادراج بنما على قائمة الملاذات الضريبية لعدم إرسالها المعلومات الضرورية الخاصة بعمليات تهرب ضريبي.

و يشار الى ان بنما قد هددت باتخاذ تدابير انتقامية ضد فرنسا بعد ان أعلنت باريس اعادة إدراجها على لائحتها بالجنات الضريبية.

و يشار الى ان "وثائق بنما" هي تحقيق صحفي ضخم نشره "الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين" على موقعه الإلكتروني، الأحد الماضي، ويكشف تهريب 140 زعيمًا سياسيًا حول العالم، إضافة إلى أسماء بارزة في الرياضة والفن، أموالًا من بلدانهم إلى ملاذات ضريبية، وأطلق على الوثائق المسربة اسم "أوراق بنما".

أضف تعليقك

تعليقات  0