وزارة الخارجية: تعديل بعض القوانين وتبني ما يلزم من قرارات للقضاء على التنظيمات الارهابية


قال دبلوماسي كويتي بارز اليوم السبت إن دولة الكويت استعرضت خلال اجتماع عقد بالعاصمة الإيطالية روما للمجموعة المعنية بمكافحة تمويل ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) تدابير تجفيف منابع الإرهاب.

وأوضح رئيس وفد الكويت بالاجتماع مساعد وزير الخارجية لشؤون المتابعة والتنسيق رئيس لجنة تنفيذ قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب ناصر صبيح الصبيح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن جهود دولة الكويت تأتي في إطار قرار مجلس الامن 2253 الذي يحمل جميع الدول مسؤولية منع وقمع تمويل الارهاب بجميع أشكاله باعتباره أحد اشد الأخطار التي تهدد السلام الدولي.

وأضاف أن دولة الكويت استعرضت خلال الاجتماع الذي عقد يومي السابع والثامن من ابريل الجاري مشاركتها الفاعلة ضمن دول التحالف الدولي ضد (داعش) وقيامها أيضا بتعديل بعض القوانين التشريعية وتبني ما يلزم من قرارات بغية القضاء على التنظيمات الارهابية وفق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة. وأعرب عن الحرص على مواصلة مساعدة المجتمع الدولي من أجل استعادة جميع المناطق التي سقطت تحت سيطرة التنظيمات الارهابية وإعادة الاستقرار اليها.

وأضاف رئيس وفد الكويت في الاجتماع أن دولة الكويت شددت كذلك على أنها تعمل جنبا إلى جنب مع المجتمع الدولي في مجال مكافحة الإرهاب وطرق تمويله من خلال التزامها الكامل بتطبيق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وتوصيات مجموعة العمل المالي. وأشار في هذا الصدد الى مساهمة الكويت في تجفيف منابع تمويل التنظيمات الارهابية وصد الهجمات الالكترونية ومكافحة تدفق المقاتلين الأجانب الى مناطق النزاع.

ويندرج اجتماع العاصمة الايطالية التقني ضمن سلسلة اجتماعات للمجموعة المصغرة للتحالف الدولي التي تضم 23 دولة بينها الكويت ضد (داعش) استضافت روما في اطارها الاجتماع الوزاري الثالث في أوائل فبراير الماضي بمشاركة نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الكويتي الشيخ خالد الجراح الصباح. وتناول اجتماع روما الذي عقد بعد اجتماعي المجموعة بلندن في يناير وباريس في يونيو من العام الماضي بمشاركة الاتحاد الأوروبي تقييم جهود مواجهة (داعش) بهدف تعزيز وتسريع الجهد الجماعي للتحالف الدولي من أجل "مواجهة تحديات أكبر وأكثر اتساعا

أضف تعليقك

تعليقات  0