صبحي الطفيلي : حزب الله هم دواعش الشيعة والايرانيون رأس الفتنة


شن الأمين العام الأسبق لحزب الله اللبناني الشيخ صبحي الطفيلي، هجوما عنيفا على قيادات الحزب الحالية وعناصره، واصفا حال حزب الله الآن بأنه مشترك في جريمة بحق العالم الإسلامي، ويقتل لصالح أعداء الأمة.

وقال الطفيلي في حوار لقناة العربية، إن حزب الله يتصرف كـ”الداوعش” تماما، ويعتدي على أطفال المسلمين ونسائهم، ويهدم بيوتهم ويشعل الفتن.

وقال “إذا كان للسنة داعش فنحن الشيعة لنا دواعشنا أيضا”.

وتابع إنه حتى لو ذهب حزب الله، كما يزعم، لقتال التكفيريين، فإنه قد خسر المعركة هناك، واضطر لأن يكون جنديا في خدمة الجيش الروسي ومصالحه في سوريا، وإن ذلك يعتبر عمالة في خدمة الدول الغاصبة والمعتدية.

وأشار إلى أن الشيعة في لبنان غاضبون من القتال في سوريا، وإن الجثث التي تصل إلى الجنوب أفرزت وضعا مأساويا ومقهورا، وإن الناس هناك تشتم وتلعن من أخذوا أولادهم للقتال في سوريا.

وحمل الإيرانيين مسؤولية الفتنة الحالية، وقال إن النظام السوري والإيرانيين يجلسون في بيوتهم ينتظرون الأوامر الروسية- الأمريكية، وهم جزء من معركة الموت.

وتابع “سندفع ثمن دخولنا إلى سوريا شئنا أم أبينا عبر عقود من الزمن وقد يكون عبر قرون، لقد فتحنا جرحا لن يندمل بسهولة، وهذه مسألة خطرة، نحن جزء من فتنة ونحن جزء ممن قتل المسلمين في سوريا”.

ورفض الطفيلي تسمية قتلى حزب الله في سوريا بالشهداء، لأنهم ليسوا في حالة قتال ضد الكفر، ولا في دفاع عن النفس، بل ذهبوا إلى هناك ليقتلوا، أما قتلى المعارضة فهم شهداء بحسب الطفيلي لأنهم مدافعون عن أنفسهم.

أضف تعليقك

تعليقات  0