مقال للبرادعي عن جزيرتي تيران وصنافير يقلب موازين القضية...


كشف مقال الدكتور محمد البرادعي، نقله موقع "سي إن إن"، أن جزيرتي صنافير وتيران هما سعوديتان، وذلك في مقال كتبه بصفته محامي دولي منذ أكثر من 30 عاما، يتناول تقسيم مناطق السيادة بمعاهدة السلام المصرية الإسرائيلية، ونُشر في يوليو 1982 في المجلة الأمريكية للقانون الدولي.

ويؤكد البرادعي في المقال أن الساحل الشرقي يقع تحت السلطة المصرية والساحل الغربي يقع تحت السيادة السعودية، ويضيف: "جزر تيران وصنافير تقع تحت "الاحتلال" المصري منذ عام 1950 بينما تدعى السعودية ملكيتهما مؤكدة أنهما يقعان داخل المياه الإقليمية السعودية، في حين أن مضيق تيران والذى يقع بين الجزيرة وشاطئ سيناء هو واقع داخل المياه الإقليمية المصرية وهو الممر الحيوي الذى يستخدم في الملاحة."

وعلى الجانب الآخر، استشهد مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لرئاسة مجلس الوزراء المصري بمقال الدكتور محمد البرادعي ، المنشور في المجلة الأمريكية لإثبات ملكية جزيرتي تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية.

كان إعلان الحكومة المصرية أن جزيرتي تيران وصنافير الموجودتين في البحر الأحمر تقعان داخل المياه الإقليمية السعودية، قد أثار جدلا واسع النطاق على وسائل التواصل الاجتماعي تضمن خلافات حادة بين كبار السياسيين والنقاد المصريين بين مؤيد ومعارض للإعلان.

أضف تعليقك

تعليقات  0