صدق أو لا تصدق.. 5 أطعمة سيئة السمعة مفيدة للصحة


كثير من الناس يمتنع عن تناول العديد من الأطعمة كالبطاطا والأطعمة الدهنية والبيض ظنا منهم أنها غير مفيدة للصحة لسمعتها السيئة، لكن دراسة حديثة تستند إلى اكتشافات علمية جديدة قد تغير من مفهوم الطعام الصحي، حسب ما جاء في صحيفة "ديلي ميل".

فقد قام سكوت هاردينج أستاذ علوم التغذية في كينجز كولدج لندن، بإعادة تقييم خمسة أغذية معروفة بأنها ذات تأثيرات ضارة على الصحة، وبمناقشة الأبحاث القديمة والمعطيات الحالية ليثبت أن البيض، والأطعمة الدهنية، والبطاطا، ومنتجات الألبان والمكسرات لا تعتبر "غير صحية".

وإليكم فيما يلي الأطعمة الخمسة ومزاياها التي جعلت هاردينج يطالب بعودتها على قوائم الطعام الرئيسية:

1. البيض كان البيض يعتبر مضراً للقلب، فالبيضة الكبيرة تحتوى على 185 ملغم من الكولسترول لذلك كان يعتبر من عوامل رفع كولسترول في الدم.

لكن خلال العشرين سنة الماضية، أظهرت الأبحاث أن تناول قدر مناسب من الكولسترول له تأثير قليل جداً على مستوى الكولسترول في الدم.

ويحاول خبراء التغذية الآن تصحيح الصورة مؤكدين أن البيض من مصادر البروتين والدهون الصحية والعديد من الفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم.

2. الأطعمة الدهنية أما الأطعمة الدهنية كالسمن النباتي والزبدة فعليها مآخذ صحية كثيرة تاريخياً، لذا يستخدم السمن النباتي المصنع من الزيوت النباتية في معظم الدول المتقدمة منذ منتصف القرن التاسع عشر كبديل عن الزبدة.

وكان من أسباب انتشار السمن النباتي رخص ثمنه بالمقارنة مع الزبدة، وكذلك نصائح خبراء التغذية بالابتعاد عن الدهون المشبعة لتجنب أمراض القلب.

بالرغم من أن هذا الأمر قلل من عدد المصابين بأمراض القلب، لكن الباحثين لاحظوا علاقة بين تناول الدهون المتحولة- وهي نوع من الدهون يستخدم عادة في صنع السمن النباتي عن طريق هدرجة الزيوت النباتية- وأمراض القلب.

فكانت النتيجة هي إنتاج نوع من السمن النباتي الخالي من الدهون المتحولة. ورغم ذلك، ظل الناس يتحدثون عن مدى خطورة تناول الدهون النباتية.

لكن الدهون النباتية لا تعتبر خطرة على الصحة ما لم تحتوِ على الزيوت النباتية المهدرجة، حسب دراسة جماعية واسعة النطاق.

3- البطاطا أما البطاطا (البطاطس)، فكانت من الأطعمة التي تعتبر غير صحية لاحتوائها على قدر كبير من السعرات الحرارية، وعليه فإنها تعتبر من الكاربوهيدرات المكررة التي يجب تجنبها.

ولكن البطاطا تعتبر مصدراً من مصادر الكاربوهيدرات وكذلك فيتامين سي وبي والمعادن النادرة، كما أن طبخ البطاطا ثم تبريدها يزيد من مقاومة النشاء للهضم، مما يقال إن له تأثيرا إيجابيا على بكتيريا الأمعاء.

4 - المكسرات وزبدة الفول السوداني أما المكسرات، فيعتقد البعض أن عليك تجنبها إذا كنت تود تخفيض الوزن، ولكن الأبحاث الحديثة أظهرت أن تناول المكسرات النيئة هام جداً للتغذية السليمة كما أنها تقلل من الإصابة بأمراض القلب والسكتة القلبية فضلا عن أن المكسرات تحتوي على البروتين والدهون الصحية والألياف الغذائية والمغذيات الدقيقة.

كما تعتبر زبدة الفول السوداني والتي يتجنبها الكثيرون خشية الوزن الزائد، مصدراً صحياً للبروتين والألياف وفيتامين ب6 والماغنيسيوم. وأظهرت الأبحاث الحديثة أن زبدة الفول السوداني قد تساعد على تخفيض الوزن إذا ما استخدمت لاستبدال مصادر أخرى للبروتين مثل اللحوم، ولكن يجب تناولها باعتدال بسبب احتوائها على سعرات حرارية عالية.

5- الألبان أما منتجات الألبان كالحليب، الزبدة، الزبادي والأجبان، فلم تعد تستهلك بالقدر الذي كانت عليه في السابق بسبب الرسائل المتضاربة عن تأثيراتها الصحية.

إلا أن الجسم يحتاج إلى البروتين والكالسيوم الموجود في منتجات الألبان، ولكن يجب انتقاؤها بحرص، حيث إن بعضها يحتوي على نسبة كبيرة من الدهون المشبعة.

وبالرغم من أنه من الأفضل الإقلال من تناول الدهون، لكن تناول منتجات الألبان بصورة منتظمة وبقدر معتدل لا يعتبر مضراً بالصحة.

أضف تعليقك

تعليقات  0