مؤتمر القمة الاسلامي يعرب في بيانه الختامي عن تقديره للكويت لاستضافة المفاوضات اليمنية


اعرب مؤتمر القمة الاسلامي اليوم الخميس عن تقديره وشكره لدولة الكويت لاستضافتها مؤتمر الأطراف اليمنية في ال18 من الشهر الحالي برعاية الأمم المتحدة.

جاء ذلك في مشروع البيان الختامي للدورة ال13 لمؤتمر القمة الاسلامي المنعقد في اسطنبول تحت شعار (الوحدة والتضامن من أجل العدالة والسلام).

وأشاد المؤتمر بجهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ أحمد وجهود دولة الكويت في دعم الوضع الانساني باليمن والدفع نحو تحقيق الأمن والاستقرار في هذا البلد.

وثمن المؤتمر عاليا موافقة دولة الكويت على استضافة مؤتمر للمانحين لدعم قطاع التعليم في جمهورية الصومال الفدرالية مؤكدا أهمية دعم وتطوير هذا القطاع ضمن الجهود الهادفة إلى تحقيق الأمن والبناء في الصومال.

وأشاد المؤتمر بالجهود الصادقة التي بذلتها دولة الكويت لاستضافة ثلاثة مؤتمرات دولية للمانحين لدعم الوضع الانساني في سوريا خلال الأعوام 2013 و2014 و2015.

كما اشاد بمشاركة دولة الكويت الفاعلة في رئاسة المؤتمر الرابع للمانحين الذي انعقد في العاصمة البريطانية لندن في الرابع من فبراير 2016 بالشراكة مع المملكة المتحدة وألمانيا والنرويج والأمم المتحدة استجابة للأزمة الانسانية الخطيرة التي يواجهها الابرياء من أبناء الشعب السوري الشقيق.

وأعرب المؤتمر عن عميق امتنانه لكل الدول والمنظمات والمؤسسات المانحة التي تعهدت بتقديم مبالغ تزيد على 11 مليار دولار امريكي لتحقيق الأهداف المرجوة من هذا المؤتمر داعيا الدول والمنظمات الأخرى للمساهمة في تقديم العون لأبناء الشعب السوري.

فيما اعرب عن القلق ازاء تفاقم الوضع الانساني في سوريا وزيادة أعداد اللاجئين والنازحين داخليا مجددا تقديره للبلدان التي تستضيف أعدادا كبيرة من السوريين وخاصة الدول الأعضاء التي تستضيف لاجئين وتلك التي أسهمت بسخاء في التخفيف من محنتهم. ورحب المؤتمر بنتيجة مؤتمر لندن مشيدا بشكل خاص بالجهود الدؤوبة التي تبذلها دولة الكويت في هذه الازمة.

وهنأ المؤتر حضرة صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لاختياره قائدا للعمل الانساني اقرارا بالدور المهم الذي يضطلع به سموه في المجال الانساني.

وأكد دعمه لنتائج الاجتماع الوزاري الطارئ بمقر منظمة التعاون الاسلامي في جدة برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح.

ودعا المؤتمر جميع الدول الأعضاء إلى الالتزام بالقرارات التي صدرت عن المنظمة في السابق ودعتها الى التصويت لصالح القرارات التي تعرض باسم المنظمة في المحافل الدولية خاصة الأمم المتحدة.

وأكد المؤتمر ان عدم التصويت على هذه القرارات واعلان مواقف مختلفة عن تلك التي يتم الاتفاق عليها يتعارضان مع الاجماع الذي يفرضه واجب التضامن الاسلامي بين الدول الأعضاء.

وكلف المؤتمر الأمانة العامة بمتابعة نمط تصويت الدول الأعضاء على القرارات التي تتعلق بقضايا تهم المنظمة في المحافل الدولية.

ودعا المؤتمر مع الاخذ في الاعتبار مبادئ التمثيل الجغرافي العادل والمنصف في عملية اختيار الاعضاء الجدد في مجلس الامن الدولي جميع الدول الأعضاء في المنظمة الى دعم الترشيح الاول من نوعه الذي تتقدم به جمهورية كازاخستان للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن للفترة 2017-2018 وترشيح دولة الكويت للعضوية غير الدائمة في مجلس الامن الدولي للفترة 2018-2019.

أضف تعليقك

تعليقات  0