ضربة قاضية تنهي حياة مصارع داخل قفص حديدي


اوضح ان اللحظات الأخيرة التي قضاها المصارع البرتغالي المحترف جواو كارفاليو عضو اتحاد الألعاب القتالية المختلطة، الاثنين (11 أبريل)، قبل أن ينقل إلى المستشفى الذي فارق فيه الحياة عن عمر 28 عامًا، متأثرًا بإصابته التي تعرض لها في إحدى المباريات.

وكان اللاعب جواو كارفاليو لاعب فريق نوبريجا البرتغالي، قد خاض نزالًا ضد تشارلي وارد في الاستاد الوطني للملاكمة في أيرلندا وخسره في الجولة الثالثة بالضربة القاضية الفنية، وتم نقله إلى مستشفى بومونت القريب من الملعب بعد 20 دقيقة فقط من انتهاء النزال، وخضع لجراحة عاجلة في المخ، ثم تم وضعه تحت الملاحظة لمدة 48 ساعة بسبب تدهور حالته.

وأظهر مقطع الفيديو المصارع البرتغالي وهو يتلقى عددًا من الضربات في الرأس قبل أن يسقط على الأرض، ليواصل المصارع المنافس توجيه ضربات قوية للغاية إلى رأس المصارع البرتغالي الذي فقد القدرة تمامًا على الدفاع عن نفسه، ليوقف الحكم المباراة.

وأصدر فريق نوبريجا بيانًا ينعى فيه لاعبه المتوفى، جاء فيه: “على الرغم من أننا حظينا بالرعاية المناسبة من طاقمنا الطبي وطاقم المستشفى الأيرلندي، وعلى الرغم من إدراكنا مخاطر هذه الرياضة؛ فإن وفاة جواو كارفاليو جعلتنا في حالة من الحزن”.

كما قال جون كافاناج مدرب تشارلي وارد عن خبر وفاة كارفاليو عبر حساب فيس بوك الخاص به: “عانى كارفاليو من مشكلة بدنية بعد خسارته النزال بالضربة القاضية الفنية ضمن بطولة أقيمت في العاصمة الأيرلندية دبلن.

اتحاد المصارعة يعمل بجد مع منظمي البطولة لجمع وتقييم كل الأحداث والوقائع التي حدثت خلال البطولة، ومستعد للمشاركة في كل التحقيقات”.

أضف تعليقك

تعليقات  0