هند الصبيح: ندرس الاستفادة من تجارب كوريا الجنوبية فىي مجال التنمية

قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح إن (التخطيط ) تبحث الاستفادة من التجارب الكورية الجنوبية في مجال التنمية وطرق إدراج المشاريع الاستراتيجية ضمن الخطط التنموية.

جاء ذلك في تصريح أدلت به الوزيرة الصبيح للصحافيين على هامش اجتماعها اليوم الخميس مع وفد من معهد التنمية الكوري الجنوبي برئاسة الوزير السابق جونغ شان شوي للاطلاع على نتائج الدراسة التي قام بها المعهد لصالح الكويت.

وأوضحت الصبيح أن زيارات عدة بين البلدين الصديقين تمت في الاشهر الستة الماضية بشأن ذلك الموضوع خصوصا أن قانون التخطيط التنموي ينص على ضرورة إجراء دراسات جدوى للمشاريع التي يتم تضمينها في خطة التنمية.

وذكرت أن الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية تسلمت تقريرا مبدئيا حول كيفة ادراج المشاريع الاستراتيجية في الخطط وتحديد الأسلوب الأمثل لتنفيذ هذه المشاريع عن طريق الحكومة أو القطاع الخاص أو عن طريق نظام (بي.او.تي).

وأكدت حرص وزارة التخطيط والتنمية على إشراك العديد من الجهات الحكومية في مثل هذه اللقاءات للاستفادة من التجارب الكورية والاطلاع على التقرير النهائي للوفد الكوري قبل اعتماده واستخدامه في اعداد الخطط المقبلة.

وأشارت إلى أنه سيتم تدريب العاملين في (التخطيط) وفي الجهات المعنية حتى يتم الاستقرار على الآلية الصحيحة لاعداد الخطط التنموية التي تحقق الاهداف والسياسات الانمائية والمؤشرات الدولية وتطبيق القانون الخاص باعداد دراسات الجدوى للمشاريع.

ولفتت إلى حرص الأمانة العامة على رفع نسب الإنجاز في خطط التنمية والاستفادة من التجارب العالمية في مجال التخطيط مشيرة إلى أن الدراسة المقبلة ستكون عن الاقتصاد المعرفي وعلاقته بالمشروعات الصغيرة.

وأعربت الصبيح عن الأمل في أن تصل الأمانة العامة للتخطيط الى آلية لربط الاقتصاد المعرفي بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة بما يساهم في الاصلاح الاقتصادي مؤكدة استمرار التعاون مع الخبرات الكورية في هذا الإطار.

من جانبه قال الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي في تصريح مماثل إن زيارة الوفد الكوري تأتي في اطار التعاون بين الأمانة العامة للتخطيط والمعهد الكوري للتنمية لاعداد دراسات مشتركة.

وأضاف مهدي أن الوفد الكوري قدم دراسة بعنوان (تقييم اداء الاستثمارات الحكومية وكيفية ادراج المشاريع التنموية وكيفية اختيارها في الخطة).

أضف تعليقك

تعليقات  0