فيروس "سي" [يضاعف الإصابة] بأورام الفم والعنق والبلعوم


من المعروف عن التهاب الكبد الوبائي C أنه يزيد مخاطر الإصابة بسرطان الكبد والغدد الليمفاوية، لكن تبين أن فيروس "سي" يزيد أيضاً خطر الإصابة ببعض أنواع الأورام الخبيثة في الرأس والعنق وتجويف الفم والحنجرة والبلعوم، وفقاً لدراسة جديدة من جامعة تكساس.

نُشرت الدراسة الجديدة في مجلة "المعهد الوطني للسرطان" في الولايات المتحدة، وأشرف عليها البروفيسور هاريس توريس من جامعة تكساس. وتشير التقارير الطبية إلى أن ما بين 70 و80 بالمائة من المصابين بفيروس سي يعانون بعد ذلك من أمراض الكبد المزمنة.

هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها أحد الأبحاث بتحديد الصلة بين التهاب الكبد الوبائي "سي" وبين سرطان العنق، ويفتح ذلك الباب أمام البحث عن طرق وقائية وعلاجية أثناء علاج الفيروس الكبدي لتجنب مخاطر الإصابة بهذه النوعية من السرطانات.

تابع الباحثون 34545 مريضاً مصاباً بالتهاب الكبد الوبائي "سي" بين عامي 2004 و2014، وأصيب منهم خلال تلك الفترة 409 شخصاً بسرطان الرأس والرقبة، و164 شخصاً بسرطان الفم والبلعوم، و245 بسرطان الفم والحنجرة.

وكان جميع المصابين لديهم التهاب الكبد الوبائي المزمن. أجرى الباحثون فحوصات أخرى للمشاركين في الدراسة بينت أن المصابين بالتهاب الكبد الوبائي "سي" تزداد لديهم مخاطر الإصابة بسرطان الرأس والعنق بمعدل 2.4 مضعفاً، وبسرطان تجويف الفم ضعفين، وسرطان البلعوم بمعدل 4.9 ضعفاً.

كان البروفيسور توريس قد أجرى اختبارات سابقة بينت ارتباط الإصابة بفيروس "سي" بتضاعف احتمالات الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية 3 مرات.

أضف تعليقك

تعليقات  0