«روحاني» ينسحب من البيان الختامي لـ«قمة إسطنبول»


انسحب الرئيس الإيراني حسن روحاني والوفد المرافق له من حضور البيان الختامي الصادر عن القمة الإسلامية المنعقدة في إسطنبول. جاء هذا الانسحاب احتجاجًا على ما يتضمنه البيان من إدانة للتدخلات الإيرانية والاعتداء على السفارة السعودية في طهران.

وذكرت قناة الجزيرة القطرية، أن الوفد الإيراني اعترض على نقطتين وردتا في البيان بشأن التدخلات الإيرانية في المنطقة، ودعمها لمنظمات مثل حزب الله اللبناني.

وكانت وكالة الأناضول التركية ذكرت في وقت سابق، أنها اطلعت على مسودة البيان، التي تضمنت عدة بنود أبرزها الدعوة للتكاتف من أجل مواجهة "الإرهاب" وضرورة أن تكون علاقات التعاون بين الدول الإسلامية وإيران مبنية على حسن الجوار وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول، وحل الخلافات بالطرق السلمية، والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها.

ووفق الوكالة، يعرب البيان عن دعم العملية السياسية في سوريا برعاية الأمم المتحدة لتحقيق انتقال سياسي يقوده السوريون، فضلاً عن دعوة المجتمع الدولي والدول الأعضاء إلى دعم الدول المستضيفة للاجئين السوريين بأقصى سرعة ممكنة.

وفيما يتعلق بالشأن اليمني، يؤكد البيان دعم الشرعية الدستورية ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي، كما يؤيد جهود تسوية الأزمة بشكل سلمي ويطالب بالالتزام بالقرارات الأممية ذات الصلة، لا سيما القرار 2201 الذي "يدعم الشرعية الدستورية" ويعاقب هؤلاء الذين يعرقلون العملية السياسية.

أضف تعليقك

تعليقات  0