استهلاك الكويت من الغنم : 5 ملايين رأس سنوياً


أظهرت احصاءات رسمية حديثة لمنظمة الأغذية العالمية أن الكويت تعتمد بشكل رئيسي على اللحوم المستوردة بأنواعها (الدواجن والحمراء)، حيث لا يكاد الإنتاج المحلي يغطي %25 تقريباً وفق وتشير التقديرات إلى ان نحو 16 شركة تستورد اللحوم الحية والمبردة والمجمدة، أغلبها من أستراليا وإيران والهند، فيما تتوزع البقية على دول العالم مثل جورجيا ونيوزيلندا والهند وباكستان.

وبلغة الأرقام، فان ما استوردته شركة المواشي الكويتية خلال العام الماضي بلغ نصف مليون رأس حي تقريباً، ومتوسط ما استوردته بقية الشركات، كل على حدة يبلغ 200 ألف رأس (وفق تقديرات مصادر مطلعة). وتبين أن ما يدخل الكويت من رؤوس أغنام سنوياً يفوق الـ4 ملايين رأس، ويضاف إليها ما يقارب المليون من الإنتاج المحلي والمجمد، ليكون الاستهلاك بحدود 5 ملايين رأس من الغنم سنويا،ً شاملة اللحوم المبردة والمجمدة.

وأكدت الدراسات نمو الاستهلاك من اللحوم الحمراء في الكويت بمعدل %3 سنوياً، فان استطلاع رأي (محدود) أشار إلى أن متوسط استهلاك الأسرة في الكويت من اللحوم يقدر بنحو 10 كلغ شهرياً، ويرتفع هذا الرقم في المناسبات الدينية والاجتماعية.

وذكرت احصاءات البلدية، ان المسالخ في المحافظات ذبحت مليوناً و31 ألف رأس غنم وماعز في السنة المالية 2014/2015، وبلغ عدد رؤوس الأبقار والعجول التي ذبحت في المسالخ ما يقارب 5 آلاف رأس، فيما عدد الجمال وصل أيضا إلى 5 آلاف.

وبقراءة تحليلية يتبين ان ما يذبح في المسالخ يشكل قرابة %25 مما يستهلك سنوياً. وعن متوسط الأسعار، أوضح مربي الأغنام حسين الواوان ان اللنجات الناقلة للأغنام من عُمان وقطر وبعض البلدان الأخرى استأنفت عملها بعد توقف دام نحو 3 أشهر، وان متوسط سعر رأس الغنم العربي المستورد يتراوح بين 50 و60 ديناراً بعد ان وصل إلى 130 ديناراً بسبب شحه بالسوق، مضيفاً ان 20 ألف رأس وصلت أخيراً، وان متوسط ما يصل في الأسبوع نحو 50 ألف رأس.

وبعض اللنجات ما زالت بعرض البحر، مثمناً الخطوة التي اتخذتها الهيئة العامة لشؤون الزراعة بالسماح بالاستيراد من دول الخليج.

أضف تعليقك

تعليقات  0