الصالح: «البترول» جمدت مبادرة الترشيد وعلى النقابات الجلوس على طاولة المفاوضات


دعا نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية ووزير النفط بالوكالة أنس خالد الصالح اتحاد البترول وصناعة البتروكيماويات والنقابات العمالية التابعة له الى تغليب المصلحة العامة وصوت العقل والحكمة والجلوس على طاولة المفاوضات لتجنيب القطاع النفطي بالكويت الدخول في منازعات تضر بمصالح وسمعة ومكانة البلاد محليا وعالميا.

وقال الصالح في بيان صحفي اليوم السبت ان المرحلة الحرجة التي يمر بها اقتصاد الدولة نتيجة انخفاض أسعار النفط تقتضي عمل الجميع على تجسيد وحدة الصف والعمل برؤية مشتركة لتحقيق التقارب في وجهات النظر وإنهاء كل ما قد يؤثر على المسيرة النيرة للقطاع النفطي الكويتي وعلى عمليات التنمية التي يشهدها.

وأكد الصالح أن مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة لاتزال تؤكد على عدم المساس بحقوق العاملين المتمثلة في الرواتب والمنحة الإضافية ومكافأة نهاية الخدمة وطريقة احتسابها ولا على المزايا الوظيفية التي اكتسبوها بموجب أحكام هيئة التحكيم والاتفاقيات العمالية المبرمة.

وشدد على أن المؤسسة وشركاتها لا تزال تدعو النقابات النفطية الى المشاركة في اللجنة المشتركة المقترحة وهي أحد مطالبهم المتفق عليها للوصول الى حل توافقي من شأنه أن يساهم في تخطي هذه المرحلة الحرجة.

وذكر الصالح أن التحديات التي تواجه الاقتصاد الكويتي كبيرة وهو الأمر الذي دفع الدولة لاتخاذ خطوات جادة لمواجهة تلك التحديات شملت كل القطاعات وفي الوقت نفسه بلورة رؤية اقتصادية واضحة المعالم لإدارة الثروة النفطية التي تعد عصب الاقتصاد الوطني في الظروف الراهنة.

واضاف ان النقابات العمالية البترولية تدرك حجم المخاطر التي تتعرض لها الدولة وتدرك الآثار السلبية التي ستعود على دولة الكويت نتيجة الإضراب وفي مقدمتها زعزعة ثقة العملاء والزبائن في دولة الكويت كمزود رئيسي ومعتمد موثوق فيه للنفط الخام والمنتجات البترولية.

وقال ان مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة إدراكا منها لحجم المخاطر والتحديات التي تواجه القطاع النفطي الذي هو عصب اقتصادنا وتحملا للمسؤولية الملقاة على عاتقها واعلاء المصلحة العليا للبلاد عملت على تجميد المبادرات المقترحة للترشيد خلال مرحلة التفاوض تطبيقا لما نصت عليه المادتان 131 و132 من القانون رقم 6 لسنة 2010 في شأن العمل في القطاع الأهلي.

واختتم الصالح تصريحه بقوله "لنحافظ على عصب اقتصادنا الوطني ولنحافظ على القطاع النفطي ولنجعل الكويت الأهم بالركون لصوت الحكمة والعقل وتغليب المصلحة العليا للبلاد" داعيا المولى أن يحفظ دولة الكويت من كل مكروه.

أضف تعليقك

تعليقات  0