علماء امريكيون يعيدون الحركة إلى يد مشلولة عن طريق دعم خلاياه العصبية


استطاع علماء من جامعة ولاية أوهايو إعادة القدرة على تحريك اليد والأصابع لإنسان مشلول وذلك عن طريق دعم خلاياه العصبية.

ولأجل تحقيق ذلك الأمر زرع المختصون أقطابا إلكترونية متناهية الصغر في مخ ذلك الرجل سجلت إشارات الجزء المسؤول عن الحركات في قشرة الدماغ وحرضت الجهاز العضلي العصبي للرجل المشلول.

ويتعرض ملايين من الناس في أنحاء العالم لأمراض وإصابات تسفر عن اختلال منظومة نقل الإشارات من المخ إلى العضلات وبالتالي تؤدي إلى الشلل.

ويجتهد الباحثون في وضع أساليب تهدف إلى إعادة الارتباط المذكور لكي يساعدوا الأشخاص المشلولين في استعادة نشاطهم الحركي السابق. تمكن العلماء من قراءة بعض الإشارات من الأقسام المسؤولة عن الحركة في قشرة نصفي الكرة الدماغية في سبيل إنشاء واجهات عصبية خاصة تسمح للمرضى المشلولين بالتحكم في أذرع صناعية إلكترونية.

مع هذا لم تثبت لحد الآن إمكانية استعادة المقدرة على تحريك الأطراف المشلولة. فقد زرع العلماء من جامعة ولاية أوهايو مجموعة من الأقطاب الإلكترونية المتناهية الصغر في القسم المسؤول عن الحركة في قشرة المخ من الجهة اليسرى لرجل بالغ 24 من عمره.

وكان هذا الشخص يعاني من الشلل في ذراعيه وساقيه نتيجة لإصابة القسم العلوي من عموده الفقري. فأرسل الباحثون الإشارات التي تمكنوا من قراءتها إلى ناظم إلكتروني يتحكم في مسألة تنشيط عضلات الساعد لدى الرجل المصاب.

وتدرب هذا المصاب على استخدام الجهاز بمعدل ثلاثة أيام أسبوعيا خلال 15 شهرا مما سمح له في النهاية بتحريك أصابعه والقيام بست حركات مختلفة بيديه حيث قدر على رفع أشياء ووضعها وصب الماء من قارورة في كأس وتحريكه بملعقة.

أضف تعليقك

تعليقات  0