الكويت تعرب عن قلقها إزاء الدعوات لإباحة أو تقنين بعض المواد المخدرة


أعربت دولة الكويت عن قلقها البالغ ازاء الدعوات لاباحة أو تقنين بعض المواد المخدرة والمؤثرات العقلية مؤكدة انها تشكل ” تحديا للاتفاقيات الدولية وخطرا يهدد أمن واستقرار الدول وعائقا يحول دون ايجاد مجتمع خال من السموم المخدرة”.

جاء ذلك في كلمة القاها وكيل وزارة الداخلية الكويتي الفريق سليمان فهد الفهد امام الدورة الاستثنائية ال 70 للجمعية العامة للامم المتحدة بشأن مشكلة المخدرات العالمية التي انطلقت امس الثلاثاء وتستمر حتى الخميس 21 ابريل.

واكد الفريق الفهد رئيس وفد الكويت المشارك في الدورة دعم وتعاون دولة الكويت الكامل للجهود المبذولة للتصدي لهذه الافة القاتلة.

وقال “ان القضاء على آفة المخدرات يحتاج لارادة دولية جادة في ضوء المتغيرات والتطورات التي يشهدها عالمنا المعاصر وانعكست على ظاهرة الإتجار غير المشروع بالمواد المخدرة وطرق تهريبها وإمكانية الترويج والاتجار فيها عن طريق وسائل الاتصالات الحديثة وانتشار الجماعات الاجرامية التي تتخذ هذه الجرائم مجالا لها وتنامي أنشطتها عابرة الحدود وزيادة جرائم غسل الاموال المرتكبة منها”.

واضاف الفهد ان هذا الأمر الذي لا يمكن لأي دولة مهما كان لديها من إمكانيات التصدي لها بفاعلية دون مشاركة وتعاون من الدول الأخرى مما يتطلب تكثيف وتعزيز التعاون الدولي للتصدي لها وضبط ما يتأتى عنها من متحصلات.

أضف تعليقك

تعليقات  0