إرشادات لوقاية الرضع من الارتجاع


اثبتت الابحاث ان اصابة الطفل ببعض المشكلات والامراض العصبية ترافقها ايضا مشكلات وظي فية في الجهاز الهضمي، وخاصة عند الاصابة بمرض طيف التوحد.

ورغم عدم معرفة آلية هذا الارتباط لكن يرجح ان يرجع ذلك الى وجود اختلال في الاعصاب الحسية. وشرح د. انيل درباري، استشاري جهاز الهضمي في المركز الوطني لطب الاطفال في واشنطن، ومتخصص في أمراض حركة الامعاء، قائلا: عدم تحرك الطعام بشكل سلس في الجهاز الهضمي سيؤدي الى ظهور أعراض ومشكلات.

ومن أهم اسباب ذلك، اصابة الطفل بمشكلات صحية منذ الولادة مثل امراض الجهاز العصبي. وغالبا ما تصاحب هذه الامراض معاناة المصابين من الامساك واحتباس الغازات (التطبل) والتهابات الامعاء وارتجاع المريء وبطء عملية الهضم والم المعدة (المغص).

ويعتمد علاج هذه الحالة على اربعة أمور اساسية وهي: العلاج العقاقيري، اتباع اسلوب حمية مناسب وصحي، تعديل اسلوب حياة الطفل وعاداته، تعليم الطفل ووالديه على طرق التعامل مع الاعراض والتأقلم معها.

وفي حالات معينة يمكن اللجوء الى الحل الجراحي لعلاج اي مشكلة فزيولوجية ان وجدت.

  التشخيص تساعد الفحوصات التصويرية الاشعاعية والمناظير في تشخيص مشكلات الجهاز الهضمي الفزيولوجية مثل القرحة والاورام والالتهابات.

لكن الاطفال المصابين بالمشاكل الوظيفية التي تتميز باختلال في حركة الامعاء فلا يمكن تشخيص اعتلالهم عبر هذه الفحوصات، بل يعتمد ذلك على تاريخ الاعراض وفحوصات خاصة. ومن اهم الاعراض تكرار الاصابة بالإمساك واحتباس الغازات (التطبل) والمغص وتغير طبيعة الخروج ما بين امساك واسهال وتباعد فترات الاخراج لعدة ايام.

  ارتجاع الرضع من الطبيعي ان يحدث لدى الرضيع ارتجاع لبعض الحليب بعد الرضعة، وذلك نتيجة لعدة عوامل مثل: صغر حجم معدة الجنين وعدم نضوج وظيفتها ووظيفة صمامها.

كما ان اعتماد تغذية الطفل على السوائل وقضاءه معظم الوقت مستلقيا على ظهره وضعف عضلات المريء كلها عوامل تزيد من فرصة رجوع جزء من الحليب الى المريء ايضا.

فجهاز الطفل الهضمي بحاجة للنمو والتعود على ميكانيكية الاحتفاظ بالأكل في المعدة حتى يتغلب على ارتجاع الطعام منها.

بيد ان ارتجاع الحليب قد يتحول الى ارتجاع المريء المرضي إن صاحبته اعراض مقلقة او خطرة، مثل: تكرار الارتجاع تبعا لكل رضعة، ان تكون كمية الحليب المرتجع كبيرة (تشبه القيء)، فقدان الوزن رغم تناول الرضعة، وجود دم في القيء، الاصابة بمشاكل والتهابات تنفسية او نوبات الاختناق.

أضف تعليقك

تعليقات  0