مذكرة تفاهم لتأسيس مجلس أعمال إماراتي سعودي


وقع اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة ومجلس الغرف السعودية مذكرة تفاهم لتأسيس مجلس أعمال مشترك يستهدف زيادة التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين.

وقع المذكرة على هامش الاجتماع الـ48 لمجلس إدارة اتحاد الغرف الخليجية الذي استضافته غرفة رأس الخيمة  عن الدولة سعادة عبد الله سلطان العويس نائب رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة رئيس غرفة الشارقة فيما وقعها عن الجانب السعودي سعادة صالح بن حسن العفالق نائب رئيس مجلس الغرف السعودية.

ويعنى مجلس الأعمال المرتقب بفتح مجالات نوعية جديدة للتعاون الاقتصادي والتجاري تخدم المصالح المشتركة للبلدين والقطاعات الخاصة فيهما إضافة إلى تسهيل التفاعل المستمر بين قطاعي الأعمال الإماراتي والسعودي .. فضلا عن الاضطلاع بالعديد من الأنشطة التجارية والترويجية في مجال التجارة والاستثمار ونقل التكنولوجيا والابتكار والتدريب بالتركيز على القطاعات المستهدفة.

ونصت مذكرة التفاهم على أن يتكون مجلس الأعمال المشترك من ممثلين من أصحاب الأعمال المهتمين بالاستثمار والتجارة من كل جانب ويعقد المجلس اجتماعات دورية في البلدين يتم من خلالها مناقشة وبحث فرص التعاون التجاري والاستثماري بين الجانبين.

كما يعمل على تسهيل تبادل المعلومات بين مجتمعي الأعمال الاماراتي والسعودي بشأن الأوضاع الاقتصادية والسوق والفرص الاستثمارية المتاحة إضافة إلى تعزيز الروابط والاتفاقات في قطاعات التعاون الاقتصادي والصناعي وتقديم المقترحات والدراسات للجهات المختصة في البلدين بغرض تحسين وتطوير التعاون الاقتصادي بجانب تبادل الوفود التجارية وإقامة المعارض والفعاليات المختلفة.

واعتبر سعادة حميد محمد بن سالم الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة أن تشكيل مجلس الأعمال الاماراتي السعودي خطوة هامة على صعيد العلاقات الثنائية بين الجانبين .

وأعرب عن أمله في أن يدفع تأسيس مجلس الأعمال العلاقات الاقتصادية المشتركة إلى مستويات أرفع نظرا لأهمية منطقة الخليج في منظومة العلاقات الاقتصادية لدولة الإمارات.

وأكد التزام اتحاد الغرف الواضح بتوفير كل الإمكانات والتسهيلات التي تساعد شركات القطاع الخاص على النمو والتطور وتساهم في خلق بيئة محفزة للأعمال في الدولة.

ولفت ابن سالم إلى أن مجالس الأعمال التي تعمل تحت مظلة اتحاد الغرف والبالغ عددها الآن /28 / مجلسا تلعب دورا هاما في دعم النهضة الاقتصادية في الدولة وهي المكون الرئيسي لمجتمع الأعمال حيث تساهم في دفع الحركة التجارية إلى الأمام من خلال استثمار القدرات والخبرات في تعزيز القدرة التنافسية لمجتمع الأعمال.

وأكد أن التعاون والتنسيق مع الإخوة السعوديين قائم ومستمر ويتطلع الاتحاد إلى مساهمة فعالة من الشركات السعودية في مسيرة نمو اقتصاد الإمارات حيث يبلغ عدد الشركات السعودية العاملة في الدولة أكثر من / 2360 / شركة بحجم استثمارات وصلت إلى أكثر من /10/ مليارات دولار.

أضف تعليقك

تعليقات  0