الرؤية السعودية بعيون الصحافة العالمية


أفردت الصحف العالمية مساحات واسعة لرؤية السعودية 2030 والتي أعلنها الأمير محمد بن سلمان أمس، مؤكدة أن المملكة أتخذت قراراً تاريخياً بالتحرر من اعتمادها على النفط كمصدر دخل أساسي، كما أجمعت على أن ولي لوي العهد فاجأ العالم بهذه الخطة الطموحة والتغييرات الجذرية والجريئة.

نيويورك تايمز أكدت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية ، إن الأمير الطموح صغير السن محمد بن سلمان ولي ولي العهد الذي يشرف على الاقتصاد السعودي كشف عن خطة شاملة لمستقبل المملكة تهدف لتقليص الاعتماد على النفط وتحفيز القطاع الخاص، وخفض الدعم الحكومي.

وقالت الصحيفة أن الخطة تسعى لقيادة اقتصاد المملكة الأكبر في العالم العربي في وقت تواجه فيه المملكة تحديين في آن واحد وهما انخفاض عائدات الحكومة نتيجة تراجع أسعار النفط وزيادة أبناء الشعب السعودي من الشباب الذين سيحتاجون ملايين الوظائف خلال السنوات القادمة.

وذكرت الصحيفة أن “رؤية السعودية 2030” تظهر بشكل واضح صعود نجم ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والذي رسم صورة متفائلة بشأن مستقبل المملكة خلال لقائه مع فضائية “العربية”، خاصة أنه أشار إلى أن انخفاض عائدات المملكة جراء تراجع أسعار النفط سيعوض باستثمارات حكومية ضخمة وقطاع خاص قوي.

وذكرت الصحيفة أن كثيراً من المواطنين السعوديين خاصة الشباب تحت سن 30 عاماً وهم يشكلون 70% من السكان توجهوا لمواقع التواصل الاجتماعي لشكر ولي ولي العهد على رؤيته المتفائلة.

وول ستريت جورنال أما صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، فقد قالت أن الاكتتاب في أرامكو سيكون واحداً من أكبر عمليات الاكتتاب في التاريخ وسيكون له كثير من الفوائد ومن بينها الكشف عن كل المعلومات المالية المتعلقة بالشركة.

يو إس أيه توداي وصفت صحيفة “يو إس أيه توداي” الأمريكية في تقرير لها مقترح ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بشأن الإصلاح الاقتصادي للمملكة، بأنه الأجرأ منذ تأسيس السعودية من بين مقترحات طرحت خلال العقود الماضية. وأشارت إلى إعلان المملكة عن خطة شاملة لتحويل الاقتصاد السعودي من اقتصاد معتمد بشكل كبير جداً على النفط إلى اقتصاد أكثر تنوعاً.

سي إن بي سي وذكرت شبكة “سي إن بي سي” الأمريكية أن الإعلان عن خطة طرح أقل من 5% من أرامكو للاكتتاب العام يأتي بالتزامن مع كشف الحكومة السعودية عن خطة اقتصادية طويلة الأمد للحياة في عالم بنفط منخفض، كما وتحدثت عن أن المسؤولين السعوديين يعملون بالفعل لتنويع مصادر الدخل الحكومي قبل استنزاف مدخرات المملكة الحالية

فايننشال تايمز أما صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية فتحدثت عن أن الخطة الاقتصادية لرؤية المملكة حتى 2030 تم تطويرها من قبل مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية الذي يترأسه الأمير محمد بن سلمان، وتناولت حديثه عن أن المملكة ستكون قادرة على أن تعيش بدون نفط في 2020م، مضيفاً أن الرؤية الاقتصادية لن ترتبط بأسعار النفط.

بلومبرج وقالت شبكة “بلومبرج” الأمريكية في تقرير لها: إن سوق الأسهم السعودية ارتفع إلى أعلى مستوى له في 7 أسابيع نتيجة الشعور بالارتياح تجاه “رؤية السعودية 2030?، خاصة أن المستثمرين وجدوا أن خطة إعداد المملكة لعهد ما بعد النفط لن تعتمد على الإنفاق الحكومي المفرط.

وأبرزت الشبكة تصريحات ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والتي أشار فيها إلى أن “رؤية المملكة 2030” لن تتطلب إنفاقاً حكومياً مرتفعاً، كما ستمضي المملكة قدماً في مشاريع البنية التحتية.

وقال المحلل الاقتصادي سباستين هينين، أن هناك ارتياحاً كبيراً لدى السعوديين والشركات السعودية بشأن ما جاء في الخطة خاصة ما يتعلق بالضرائب، معتبراً أنه من وجهة النظر السياسية فإن هذا الارتياح سيساعد الحكومة على الاحتفاظ بالدعم الشعبي للخطة خلال عملية تحويل اقتصادها بعيداً عن النفط.

جارديان ووصفت صحيفة “جارديان” البريطانية ، رؤية السعودية 2030” بالاستراتيجية الطموحة لإعادة هيكلة اقتصاد المملكة المعتمد على النفط، ويشمل ذلك عملية تنويع لاقتصادها وخصخصة أصول ضخمة تابعة للدولة من بينها: “أرامكو”، وزيادة الضرائب وتقليص الدعم والإنفاق.

وذكرت أن الأمير محمد بن سلمان ليس فقط صغيراً في السن، لكنه أيضاً مشهور بالنشاط والحزم، ويتمتع بشعبية حقيقية.

ونقلت عن “جون سفاكياناكيس” مدير قسم الاقتصاد بمركز أبحاث الخليج، أنه بفضل صغر سن الأمير محمد وروح المحاسبة عنده، فإن المجتمع السعودي يحتضن تلك الخطط، وحان الوقت لتغييرات اقتصادية كبرى لم تقم بها المملكة منذ 1932م.

وذكر أن الديناميكية والتصميم على تحقيق الهدف لم يظهر من قبل كما هو عليه الآن الوضع، ومحمد بن سلمان وفريقه يعرفون أن عليهم أن يحققوا تلك الأهداف، فالضرورة الاقتصادية تقتضي قيام المملكة بالإصلاح الآن.

تليجراف وأبدى “باول هودج” الخبير الدولي في أسواق النفط في تصريح أدلى به لصحيفة “تليجراف” البريطانية تأييده لرؤية السعودية، فيما يتعلق بتنويع اقتصادها بعيداً عن الاعتماد على النفط، مشيراً إلى أن القرار المتعلق بالقبول بأسعار نفط منخفضة، مع تنويع الاقتصاد مرتبط بعوامل اجتماعية وسياسية.

وأضاف أن كثيراً من السعوديين أعمارهم 28 عاماً في المتوسط؛ وبالتالي هم في حاجة ماسة لتوفير فرص عمل لهم.

الجدير بالذكر، أن جميع الصحف أجمعت على إيجابية الخطة وأنها الغيار المناسب للمملكة للتكيف مع الواقع الجديد، بحسب ما ترجمته “تواصل”.

أضف تعليقك

تعليقات  0