إيران تستدعي راعي المصالح الأمريكية بطهران للاحتجاج


استدعت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الثلاثاء، سفير سويسرا لدى طهران، باعتبارها راعية المصالح الأمريكية في إيران، لإبلاغه الاحتجاج الرسمي لطهران على حكم المحکمة الأمريكية العليا ضدها، بحسب برس تي في.

وأدانت المحكمة العليا الأمريكية إيران بالمسئولية المباشرة عن هجمات 1983 وعن هجمات أخرى لم تسمها، وأمرت بمصادرة أصول إيرانية مجمدة في أمريكا تعويضًا لعائلات الضحايا، بعد أن قضت محكمة بنيويورك إيران بالمساهمة في هجمات 11 سبتمبر.

وقدم المدير العام لقسم أمريكا في وزارة الخارجية الإيرانية، محمد كشاورز زاده، مذكرتين رسميتين للسفير السويسري وأبلغه احتجاج إيران على قرار المحكمة الأمريكية العليا حول دفع التعويضات للمواطنين الأمريكيين من الأموال الإيرانية.

وشدد كشاورز زاده، على أن هذا القرار يعتبر انتهاكًا سافرًا للتعهدات الثنائية بما فيها اتفاقية 1955 بين البلدين والتعهدات القانونية الدولية لأمريكا والحصانة القضائية الممنوحة لأموال الحكومة الإيرانية.

كما أبلغ كشاورز زاده السفير السويسري، احتجاج طهران على قيام محكمة في نيويورك بتوجيه التهم ضد إيران حول هجمات 11 سبتمبر معتبرًا إياها فارغة دون وجود أدلة تشير إلى مشاركة إيران أو مواطنيها في الهجمات. وشدد على أن هذه التهم مثيرة للضحك وتتعارض مع القوانين الدولية المبنية على الحصانة القضائية للحكومات. وبدوره أكد السفير السويسري أنه سيبلغ الخارجية الأمريكية احتجاج إيران الرسمي.

وقضت المحكمة العليا الأمريكية الأربعاء الماضي، بوجوب تسليم أصول إيرانية مجمدة بنحو ملياري دولار لعائلات أمريكيين قتلوا في تفجير ثكنة لمشاة البحرية الأمريكية في بيروت في 1983 وهجمات أخرى ألقيت المسئولية عنها على إيران.

أضف تعليقك

تعليقات  0