وزير الداخلية البلجيكي يهاجم نائبة يمينية متطرفة.. ويدافع عن المسلمين


اهتمت الصحف البلجيكية اليوم، بالرد العنيف الذي وجهه وزير الداخلية البلجيكي يان غامبون، أمس الإثنين، ضد النائبة البرلمانية الهولندية “فيكي ماغيير”، أحد أعضاء حزب “الحرية” اليميني المتطرف في هولندا، خلال جلسة البرلمان الأوروبي التي عقدت لمناقشة هجمات بروكسل، ودفاعه القوي عن مسلمي بلجيكا.

وذكرت صحيفة “هت لاتسته نيوز” اليوم الثلاثاء، أن يان غامبون، هاجم بقوة النائبة الهولندية المتطرفة، أثناء جلسة لجنة الحريات المدنية “LIBE” التابعة للبرلمان الأوروبي أمس الإثنين، بعدما قامت خلال الجلسة بمداخلة سألت خلالها وزير العدل كون غينيس، والداخلية يان غامبون “كيف تمكنتم من ضمان أمن مواطنيكم، دون الاعتراف بأن الإسلام هو جذر الإرهاب الحقيقي؟”.

ما جعل وزير الداخلية يحتد بشدة ضد تصريحات “فيكي ماغيير”، عضو حزب الحرية الهولندي اليميني المتطرف، وقال لها وسط تصفيق الحاضرين “سيدتي، هناك 600 ألف مسلم في بلجيكا، والغالبية العظمى منهم تشاركنا قيمنا، وجعلهم أعداءنا سيكون أسوأ شيء يمكن أن نقوم به، أما إذا كنت تريدين معاداة المسلمين للشعور بالأمان فسيكون هذا هو الاختيار الخاطئ، يجب أن نعامل هؤلاء المسلمين كمواطنين، مثلنا مثلهم”.

جدير بالذكر أن وزير الداخلية البلجيكي يان غامبون، كان قد تسبب في غضب مسلمي بلجيكا قبل عدة أيام، حين قال في أحد حواراته الصحفية أن هناك مسلمين رقصوا احتفالاً بهجمات بروكسل الإرهابية في 22 مارس (آذار) الماضي، ما تسبب في زوبعة من النقد ضده، وطالبه عدد من النواب البرلمانيين بالاعتذار للمسلمين، ويبدو أنه وجد في مداخلة زميلته البرلمانية اليمينية فرصة جيدة لإصلاح صورته التي اهتزت بعد تصريحاته الأخيرة ضد المسلمين، فسارع باغتنامها.

أضف تعليقك

تعليقات  0