إيران تطلب «وساطة» بان كي مون لتحرير أموالها المجمدة


طلبت إيران من الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إقناع الولايات المتحدة بالإفراج عن أصول إيرانية مجمدة قيمتها مليارا دولار، بعدما قضت المحكمة الأمريكية العليا بدفع هذه الأموال إلى عائلات لأمريكيين سقطوا ضحايا في هجمات القي بالمسؤولية فيها على طهران.

وكتب وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف إلى بان، بعد أسبوع من حكم المحكمة الأمريكية العليا، داعياً إياه لاستخدام “مساعيه الحميدة بهدف إقناع الحكومة الأمريكية بالتقيد بالتزاماتها الدولية”.

ويجيء طلب ظريف وسط خيبة أمل إيرانية متزايدة حيال ما تصفه طهران بفشل الولايات المتحدة في الوفاء بوعودها المتعلقة بتخفيف العقوبات، بموجب اتفاق تاريخي أبرمته طهران وست قوى عالمية العام الماضي. وفي خطابه الذي أصدرته البعثة الدبلوماسية الإيرانية لدى الأمم المتحدة، طلب ظريف من بان المساعدة في ضمان الإفراج عن الأصول الإيرانية المجمدة في بنوك أمريكية، وإقناع واشنطن بوقف التدخل في المعاملات التجارية والمالية الدولية لطهران.

وقال ظريف: “تجمد السلطة التنفيذية الأمريكية بصورة غير قانونية أصولاً وطنية إيرانية، وتسن السلطة التشريعية الأمريكية تشريعات تمهد الطريق لمصادرتها غير القانونية، وتصدر السلطة القضائية الأمريكية أحكاماً لمصادرة أصول إيرانية بدون أي سند من القانون أو الحقيقة”.

ولم يرد المتحدث باسم بان أو البعثة الدبلوماسية الأمريكية لدى الأمم المتحدة على الفور على طلبات للتعقيب على خطاب ظريف أو الاتهامات الموجهة إلى الولايات المتحدة.

ووجدت المحكمة العليا الأمريكية أن الكونغرس الأمريكي لم يتعد على سلطة المحاكم الأمريكية بموافقته على قانون في عام 2012، ينص على توجيه أموال إيرانية مجمدة لدفع تعويضات قيمتها 2.65 مليار دولار بموجب حكم ضد إيران أصدرته محكمة اتحادية أمريكية لصالح أسر أمريكية في عام 2007.

أضف تعليقك

تعليقات  0