نصائح وقائية... لسلامة فَمِك


لأن أعضاء الفم تتشارك معاً تجويفاً حيوياً حساساً واحداً، فإن العناية بفمك لا تقتصر على مجرد تنظيف أسنانك بفرشاة ومعجون، بل تشمل أموراً أخرى نستعرض في التالي أبرزها:

• الوقاية خيرٌ من العلاج: هذه هي القاعدة الذهبية الأهم على الإطلاق، وتعني أنه ينبغي أن تخضع إلى فحوصات طبية دورية منتظمة للتأكد من سلامة جميع أعضاء فمك بما في ذلك الحلق والشفتين، وتدارك أي مشكلة في بداياتها الأولى، إلى جانب التنظيف الدوري للأسنان واللثة على يد طبيبك.

• احرص على تنظيف أسنانك ولثتك جيداً وبالطريقة الصحيحة قبل النوم بالذات، ويستحسن استعمال الخيط الطبي لتنظيف ما بين الأسنان.

• تأكد من استخدام فرشاة أسنان ذات نوعية جيدة مع تغييرها بمعدل مرة كل 3 أو 4 أشهر. ويستحسن أيضا أن تستخدم فرشاة مخصصة لتنظيف سطح اللسان.

• أقلع عن عادة مضغ الأشياء بأسنانك (كالأقلام أو ماشابه)، فهي قد تتسبب في تآكل حواف الأسنان، علاوة على أنها قد تنقل مسببات عدوى إلى داخل فمك.

• تناول كميات كافية من الأغذية المفيدة لصحة الفم، لا سيما تلك الغنية بفيتامين C وفيتامين B12 والكالسيوم (اللحوم ومنتجات الألبان) وحمض الفوليك والأوراق النباتية الخضراء.

• واظب على تناول كميات كافية من السوائل يومياً، لا سيما الماء الذي له منافع كثيرة من بينها أنه يجرف البكتيريا الضارة التي تتراكم على اللثة.

• إذا لم تستطع تفريك أسنانك ولثتك بعد تناول الطعام مباشرة، فامضغ علكة خالية من السكر.

• إذا كنت مدخناً، فأقلع على الفور أو تدريجياً على الأقل.

• استشر طبيبك بانتظام عن مستوى الفلورايد الطبيعي الذي يقي ضد التسوس. فإذا كان مستواه لديك منخفضاً، فسيصف لك الطبيب فلورايد موضعياً لتستعمله.

أضف تعليقك

تعليقات  0