ضبط متحولين جنسياً ومتشبهين بالنساء في "حولي"


وجهت الهيئة العامة للقوى العاملة بالتنسيق مع إدارة مباحث الآداب ضربة جديدة لعدد من معاهد المساج في محافظة حولي التي انحرفت عن ترخيصها، وعملت على تقديم المتعة الحرام المتخفية وراء خدمة المساج، لتصطاد أعدادا جديدة من العمالة الآسيوية من المتشبهين بالنساء الذين ينصبون الأفخاخ للزبائن ــ وأكثرهم من المراهقين ــ ليوقعوهم في حبائل الخطيئة.

ونجح فريق الهيئة في ضبط عدد من «الجنوس والمتحولين جنسياً والمتشبهين بالنساء» واقتيادهم إلى زنزانة «الآداب» لإبعادهم عن البلاد، فضلاً عن تحرير مجموعة كبيرة من الإنذارات والإخطارات بحق أصحاب تلك المعاهد.

ولعل المباغتة وحسن التخطيط أوقعا كل من يعمل في تلك المعاهد، دون أن يتمكن أحد ممن تواجد فيها ــ حتى الزبائن ــ من الفرار.

وأكد رئيس فريق إدارة تفتيش العمل في القوى العاملة محمد الظفيري أن الفريق مستمر في حملته ولن يتوقف حتى القضاء على تلك الظاهرة التي بدأت تأخذ حيزاً كبيراً من اهتمامات الشباب المراهق، مضيفاً أن الحملات لن تتركز على منطقة دون غيرها أو محافظة معينة، حيث ان الإدارة قامت بإعداد جداول تتضمن كافة المناطق.

أضف تعليقك

تعليقات  0