«الداخلية السعودية»: ننسِّق مع «الدفاع».. لاستهداف «دواعش» سوريا


أكد المتحدِّث الرسمي لوزارة الداخلية السعودية، اللواء منصور التركي، أن كل ما يتوفّر لدى الجهات الأمنية من معلومات، سواء أكانت تهم جهات داخل المملكة أو خارجها، يتم إيصالها عبر القنوات الرسمية المعنية بمنظومة عمل متكاملة.

وفي ما يتعلق بتبادل المعلومات ما بين وزارة الداخلية وقوات التحالف لمحاربة تنظيم داعش بسوريا عبر وزارة الدفاع السعودية قال اللواء التركي إن «وزارة الدفاع هي الجهة الممثلة للمملكة بمحاربة التنظيم في سوريا عبر مشاركتها قوات التحالف الدولية، لاستهداف عناصر «داعش»، وكذلك تحديد المواقع والأهداف»، مؤكداً أن الجهات الأمنية السعودية ممثلة بوزارة الداخلية لا تتردد في تمرير أي معلومات للجهات الأمنية.

وكان اللواء التركي قال خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر نادي الضباط بالرياض إن «عدد الشباب السعوديين الذين انضموا إلى صفوف «داعش» قد تجاوز 3000 آلاف سعودي بقليل، 760 منهم عادوا إلى المملكة، منهم من بادر إلى تسليم نفسه، والبعض الآخر تم القبض عليه والإطاحة به خلال العمليات الأمنية»، مؤكدا أن تصدير العناصر الإرهابية سيستمر «طالما استمر الوضع السوري قائماً على ما هو عليه». (العربية.نت)

أضف تعليقك

تعليقات  0