تغريم روسي 6.9 مليون دولار لابتكاره برنامجاً خبيثاً


أمرت محكمة أمس الإثنين، رجلاً روسياً قضى نحو 3 سنوات وراء القضبان في الولايات المتحدة، بدفع مبلغ 6.9 مليون دولار، لتغطية خسائر عملاء البنوك لأنه ابتكر البرنامج المعروف باسم “جوزي”، أحد البرمجيات الخبيثة للكمبيوتر، لكنه تجنب قضاء مدة أخرى في السجون الأمريكية.

وقال مدعون في بيان، إن “نيكيتا كوزمين، كان سيحكم عليه بالسجن لمدة أخرى، لكنه عوقب بالمدة التي قضاها في السجن في جلسة بمحكمة اتحادية في مانهاتن”.

وسجن كوزمين في أغسطس 2011، وأمضى في السجن 37 شهراً، قبل أن تطلق السلطات سراحه لأسباب لا تزال غير واضحة. وقال مدعون إن مكتب المراقبة أوصى بعقوبة مدتها 84 شهراً، لكنه أوضح أنه لم يأخذ في الاعتبار أي مساعدة قدمها كوزمين للمحققين، ولا يزال تفسير قدر المساعدة التي قدمها في حوزة المحكمة، إلى جانب الكثير من الأوراق الأخرى في القضية.

وأكد محامي كوزمين، ألن فيوترفاس العقوبة، مشيراً إلى أن موكله كان سعيداً لأن يطوي هذه الحادثة ويتحرك نحو المرحلة التالية في حياته، ورفض الحديث عن خطط كوزمين.

ووصف المدعون كوزمين أنه “مبتكر في مجال الجريمة الإلكترونية”، مشيرين إلى أنه “لم ينشئ برنامج جوزي، وحسب وإنما أجره لمجرمين استخدموه لسرقة عشرات ملايين الدولارات من حسابات مصرفية”.

وأضاف المدعون أن خبراء الأمن اكتشفوا البرنامج في عام 2007. وألقي القبض على كوزمين في عام 2010، عندما سافر إلى الولايات المتحدة لحضور مؤتمر وأقر بالجريمة في مايو 2011، بموجب اتفاق تعاون مع المحققين الأمريكيين.

أضف تعليقك

تعليقات  0