السعوديه دول الخليج تناقش فرض ضرائب على السكر والملح


ناقش وزراء مالية دول مجلس التعاون الخليجي الست، أمس الثلاثاء، مقترحاً جديداً بفرض ضريبة على احتساب السلع التي تحتوي على نسبة السكر والملح في السلع، بحيث يكون الاحتساب طردياً بين النسبة المفروضة ونسبة السكر والملح.

ونقلت صحيفة "الوطن" السعودية عن وزير المالية السعودي إبراهيم العساف إن المقترح "لم يتبلور حتى الآن، حيث أنه ما زال اقتراح وبحث نسبة السكر في المشروبات باعتباره موضوعاً صحياً"، مبيناً أنه لم يدخل حيز المناقشات بشكل مشروع نهائي.

وحدد "العساف" في تصريحات صحافية خلال اجتماع لجنة التعاون المالي في دورته 102 في الرياض، أمس الثلاثاء، تطبيق ضريبة القيمة المضافة في 2018 والتي أقرها قادة دول مجلس التعاون الخليجي في قمتهم السابقة، قائلاً إنه من الآن يحتاج إلى إجراءات وتجهيزات للقطاع الخاص والجهات الضريبة للاستعداد لتطبيقها في تلك المدة.

وقال الوزير أيضاً إن لجنة التعاون المالي بحثت الإجراءات المتعلقة ببعض ضريبة القيمة المضافة، إذ تم الاتفاق بشكل نهائي بين الدول الأعضاء، وكذلك الحال الاتفاق على إجراءات الضريبة الانتقائية.

ونفى وجود أي مشروع لضريبة على الدخل الشخصي، وقال إنه لم يبحث ولم يناقش سواء في مجلس التعاون أو داخل الدول نفسها، مؤكداً أن الضرائب فقط في القيمة المضافة والانتقائية.

وتعتمد دول مجلس التعاون الخليجي الست تقليدياً على النفط والغاز في 80 إلى 90 بالمئة من إيراداتها الحكومية مما يعرضها لمخاطر حادة من تذبذبات أسعار الطاقة ويحث اقتصاديون كثيرون حكومات الخليج على فرض ضرائب جديدة لتنويع قاعدة الإيرادات.

وبحسب تقرير لرويترز فإنه مع هبوط أسعار النفط، سيكون استحداث ضريبة القيمة المضافة التي تعرف أيضاً بضريبة المبيعات إصلاحاً اقتصادياً كبيراً لدول الخليج الغنية المصدرة للنفط وستشوبه حساسيات سياسية لأن مواطني تلك الدول اعتادوا الإنفاق الاجتماعي السخي دون ضرائب تذكر.

ويناقش مجلس التعاون فكرة ضريبة القيمة المضافة منذ ما يقرب من عشر سنوات لكنه لم يأخذ أي خطوة.

غير أن انخفاض أسعار النفط تسبب في عجز ميزانيات معظم دول المجلس في الأشهر الأخيرة وقد يكون اتفاق الدوحة مؤشراً على نظرة أكثر جدية تجاه الفكرة.

أضف تعليقك

تعليقات  0