الاستخبارات الأمريكية: لا يوجد أي دليل يدين السعودية في «هجمات 11 سبتمبر»


أكدت الاستخبارات المركزية الأمريكية «سي آي إيه»، أن لجنة التحقيق في هجمات سبتمبر التي استهدفت برجي التجارة العالمية عام 2001، لم تعثر على أي دليل يدين السعودية في الأحداث، لا على مستوى الحكومة، ولا على مستوى المؤسسات، ولا المسؤولين، ولا حتى الأفراد، بحسب ما صرح مدير وكالة «سي آي إيه» جون برينان في لقاء مع شبكة «إن بي سي الأمريكية».

وطالب برينان في المقابلة بعدم الكشف عن الـ28 صفحة السرية من التحقيق الخاص بهجمات 11 سبتمبر، معتبراً «الكشف عنها خطأ كبيراً»، ومؤكداً أن «تلك الأوراق تحتوي على معلومات غير دقيقة، لم يتم التأكد من صحتها، قد تستغل في اتهام السعودية دون دليل حقيقي».

وأضاف أن «هناك مخاوف بشأن حساسية المصدر، وإجراءات التحقيق»، مشيراً إلى أن «التحقيقات في هجمات سبتمبر ما تزال جارية حتى الآن».

وكانت محكمة أمريكية في مانهاتن رفضت دعوى قضائية رفعها أهالي ضحايا قتلوا في هجمات 11 سبتمبر، اتهموا فيها السعودية بمساندة تنظيم القاعدة، مطالبين بتعويضات تصل إلى ملايين الدولارات، حيث قالت المحكمة إن «محامي المدعين فشل في تقديم أدلة تثبت ارتباط المملكة بالقاعدة أو الهجمات».

أضف تعليقك

تعليقات  0