إيران تعتزم ربط مراكزها الإنتاجية بالخليج عبر إنشاء سكة حديد


تعمل شركة خطوط سكك الحديد الإيرانية على انشاء خط سككي بوسط ايران يبدأ من بافق – يزد – ميبد – اردكان – اصفهان – زرين شهر، بغية ربط ساحل الخليج بمراكز انتاج السلع في وسط ايران. ويشكل الخط المذكور، الذي لا يزال قيد الإنشاء، خطاً ثانياً بامتداد المسير المزدوج بافق (وسط) – بندر عباس (جنوب).

ويستهدف المشروع زيادة سرعة القطارات الى 160 كيلومتراً في الساعة، ورفع طاقة الحمل المحوري من 25 الى 30 طناً، فضلاً عن تقليص المسافة الزمنية لقطارات الشحن من 18 الى 12 ساعة، بجانب ربط جزء من المسار بممر الترانزيت السككي شمال – جنوب، شرق – غرب. ومن أهم ميزات المشروع توظيف استثمارات بـ 25 تريليون ريال (الدولار = 30 ألف ريال)، حيث من المتوقع استرجاع الاستثمارات في غضون 6 سنوات.

ويتوقع أن يحقق الخط عوائد تشغيلية سنوية بـ4.4 تريليونات ريال، فضلا عن توفير استهلاك الديزل بـ 4.36 تريليونات ريال سنوياً بحسب تسعيرة الخليج على اساس فوب (الشحن)، بجانب تقليل الحوادث المرورية بمعدل 455 شخصاً سنوياً وتوفير مبلغ 4.56 تريليونات ريال بهذا الخصوص.

وتتعهد ادارة الشؤون التقنية والبنى التحتية بشركة خطوط الحديد الإيرانية، بتنفيذ المشروع في اطار صيغة EPC (تصميم – شراء – بناء). ويبلغ اجمالي العقود المبرمة بالمشروع 10.8 تريليونات ريال، ويتضمن الخط السككي 8 محطات، وهي: بافق ويزد ونظرآباد وميبد واردكان وسيستان واصفهان وزين شهر، وسيربط الخليج بمراكز انتاج السلع في وسط البلاد.

وبهذا الخصوص، أوضح مدير مشروع زيادة خطوط سكك الحديد الإيرانية محمد موسوي لوكالة ايسنا الإيرانية، أن طول خط مشروع سكة الحديد مع احتساب المحطات، يبلغ 490 كيلومترا، ومن مزاياه رفع طاقة الحمل المحوري من 25 الى 30 طناً، حيث تعد سابقة بمنطقة الشرق الاوسط، لكون أن الحمل المحوري بـ 30 طناً يوجد فقط باستراليا وكندا واميركا وستلحق ايران بركب هذه الدول بعد تنفيذ المشروع.

وأكد موسوي انه وبحسب المخطط من القرر تدشين المشروع الصيف المقبل عام 2017.

أضف تعليقك

تعليقات  0