‏دعوى أخرى في سويسرا ضد «الكويتية» لرفضها نقل مواطنين إسرائيليين على متن طائراتها ‏


الضغوط تزداد على «الكويتية»، إذ طعنت شركة لوفير بروجيكت، وهي مؤسسة فكرية قانونية غير ربحية مقرها أميركا، بسياسات الناقل الوطني أمام المحاكم الأوروبية، بسبب رفضها نقل مواطنين إسرائيليين.

وبدأت القصة عندما رفعت شركة لوفير بروجيكت شكوى إدارية أمام المكتب الفدرالي السويسري للطيران المدني، وشكوى جنائية أمام المدعي العام ضد «الخطوط الكويتية» نيابة عن مواطن إسرائيلي يعيش في سويسرا، كانت الشركة قد رفضت بيعه تذكرة للسفر من جنيف إلى فرانكفورت.

واستندت الشكوى في فحواها إلى أن الخطوط الجوية الكويتية خرقت قانون العقوبات السويسري، والدستور السويسري الذي يحمي الأفراد من التمييز القائم على العرق والدين بحسب ما ذكرته لوفير بروجيكت.

وادعت الشركة الأميركية أن «الكويتية» أوقفت رحلاتها بين الوجهات الأوروبية نتيجة دعواها، قائلة على موقعها الإلكتروني: «المفارقة أن مقاطعة الدول العربية لإسرائيل قائمة على هدف معلن وهو نزع الشرعية عن دولة إسرائيل وإفلاسها».

وأضافت: «هذا النصر بمنزلة رسالة قوية وواضحة للحكومات والمؤسسات العربية أن المخاطر المالية والقانونية لرفض التعامل مع إسرائيل ستؤلم المقاطعين أكثر منها».

أضف تعليقك

تعليقات  0