لقطة «سيلفي» تنتهي بكارثة «تاريخية» في البرتغال

في حادثة غريبة من نوعها أقدم سائح على تحطيم تمثال تاريخي للملك الطفل قائد معركة وادي المخازن، والذي يعود للقرن السادس عشر أمام محطة للقطارات في العاصمة البرتغالية لشبونة.

وحاول السائح التقاط صورة سيلفي مثالية من خلال تسلق التمثال، إلا أن قدمه تعثرت، مما تسبب بسقوطهما معا وتسبب في تهشم التمثال ولاذ السائح بالفرار.

ويعكف خبراء الآثار على دراسة فيما إذا كان هناك جدوى في عملية إصلاح التمثال ومحاولة ترميمه. ويعود التمثال لـ«الملك الطفل» سيباستيان الأول الذي حكم البرتغال وهو بعمر ثلاثة أعوام في الفترة ما بين 1557 – 1578 ميلادية.

يذكر أن الملك الطفل قتل في معركة وادي المخازن أو معركة الملوك الثلاثة عندما كان يبلغ من العمر 24 عاما، عقب هزيمة جيشه بعد غزوه المغرب.

أضف تعليقك

تعليقات  0