كوريا الشمالية: لن نستخدم الأسلحة النووية طالما لم نتعرض للانتهاك


أكد الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونج، اليوم الأحد، أن دولته لن تستخدم أسلحة نووية أولا ما لم تتعرض سيادتها للانتهاك، مضيفًا أن بلاده أصبحت " دولة نووية مسئولة".

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية عن كيم قوله: "سأسعى بكــل صدق للقيام بواجب عدم انتشــار الأسلحة النوويــة أمام المجتمـع الدولي وتحقيق النزع النووي في العالم، في إشارة إلى أنها المــرة الأولى التي يتطرق فيها كيم إلى مسألة النزع النووي".

وأضاف أن بناء عالم ينعم فيه بالسلام دون حرب هو هدف يسعى الحزب من أجله، والنضال لتحقيق السلام والأمن في العالم هو الموقف الثابت للحزب والحكومة.

وحول العلاقات بين الكوريتين، قال كيم: "إن تحقيق إعادة توحيد الكوريتين بصورة ذاتية هو عزم ونية حزب العمال وعلينا أن نفتح طريق نحو الوحدة مع الالتزام بمعاهدات الوحدة الوطنية الثلاثة التي تركز على إرادة القوم وتطلعاته للوحدة".

وأضاف: "إن القضية الأكثر إلحاحًا في الوقت الراهن هي تحسين العلاقات بين الكوريتين بصورة جذريـة، وينبغي على الجانبين الشمالي والجنوبي احترام الآخر وتشابك أيديهما لكونهما شريكان لتحسين العلاقات بينهما وفتح صفحة جديدة من أجل الوحــدة الوطنية".

وتعهد الزعيم الكوري الشمالي بأن حزب العمال سيسعى من الآن فصاعدا للقيام بواجبه لتحسين العلاقات بين الكوريتين وتقريب موعد توحيدهما بما يتناسب مع متطلبات الشعبين ومصالحهما".

وفي نفس الوقت أصدر كيم تعليماته للحزب بالاستعداد لمواجهة الولايات المتحدة وجماعة محبي الحرب في كوريا الجنوبية، وتصديها في حال اندلاع حرب من قبل العدو الغازي لمعاقبته وتحقيق الوحدة التاريخية.

يذكر أن "معاهدات وحدة الوطن 3 تشمل المبادئ الثلاثة للبيان المشترك بين الكوريتين بتاريخ 4 يونيو عام 1972"، وهي مقتــرح إنشاء الجمهورية الاتحادية الكورية المطروح في مؤتمر الحزب السادس لحزب العمال في أكتوبر عام 1980 والقرارات العشرة للتوحيد القومي المطــروحة في اجتمــاع المجلس الشعبي الأعلى في أبريل عام 1993 وبدأت كوريا الشمالية رسميا هذه التسمية منذ عام 1997.

أضف تعليقك

تعليقات  0