الكشف عن علاج جديد لسرطان الغدد الليمفاوية في السعودية


اختتمت فعاليات المؤتمر السادس للجمعية العلمية السعودية لزراعة خلايا الدم الجذعية في جدة نهاية الأسبوع الماضي، بمشاركة نخبة من الأطباء والمتخصصين في هذا المجال، وتضمن المؤتمر جلسات حوارية وورش عمل عن أهم التقنيات العلاجية لسرطان الدم والغدد اللمفاوية، وعن إمكان نقل تقنيات طبية عالمية إلى السعودية والاستفادة منها.

ووفقا لصحيفة الحياة قال رئيس الجمعية العلمية السعودية لزراعة خلايا الدم الجذعية الدكتور أحمد العسكر إن الجمعية تطمح لأن تكون مؤسسة علمية مميزة تخدم العاملين في مجال أمراض الدم وزراعة النخاع، من خلال الأبحاث والدراسات التي تعدها وتعمل على تطويرها، للتقليل من نسب الإصابة بسرطان الدم والغدد اللمفاوية بالمملكة.

وثمن استشاري أمراض الدم بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية الدكتور محسن الزهراني التطورات الحديثة التي توصلت إليها مراكز الأبحاث التابعة لشركة «تاكيدا اليابانية» المتخصصة بصناعة الأدوية، في العلاج، ما أدى إلى إتاحة أمل جديد لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية، بعد أن كانت نسب الشفاء قليلة بسبب عدم جدوى طرق العلاج أخيراً.

وصرح العسكر بنتائج أبحاث قامت بها «تاكيدا اليابانية» التي تلخصت مرحلتها الأولى في أن 50 بالمئة من المرضى المصابين بنوع (R/R HL) ويتلقون العلاج باستخدام التطورات العلاجية لمركب brentuximab vedotin ما زالوا على قيد الحياة بعد مضي ثلاث سنوات على العلاج، فيما توصلت المرحلة الثانية من الأبحاث إلى أن حوالى 64 في المئة من المرضى المصابين بنوع (R/R sALCL) الذين يتلقون البرنامج العلاجي باستخدام brentuximab vedotin ما زالوا أيضاً على قيد الحياة بعد قرابة أربع سنوات، علماً بأن فرص النجاة من هذا المرض لم تكن تتعدى بضعة شهور.

وقال المدير العام لـ«تاكيدا» في السعودية إنيو دي روس: «جميعنا سعداء بهذه الخطوة الريادية التي تعد نتاج أبحاث وتعاون مشترك، وأننا نقوم بمجموعة خطوات في مراحل متتابعة لتوضيح استراتيجيتنا التي نسعى من خلالها لخدمة المرضى والإسهام في جعل حياتهم أفضل».

يذكر أن شركة «تاكيدا» لصناعة الأدوية من كبريات الشركة العالمية الرائدة في هذا المجال وتغطي ما يزيد على 70 بلداً.

أضف تعليقك

تعليقات  0