اختتام جلسة محادثات يمنية دون تقدم


أنهت لجنة استعادة الدولة والتحضير لاستئناف الحوار السياسي المصغرة في محادثات السلام اليمنية في الكويت اجتماعها دون الخوض في أي نقاش جاد، نتيجة استمرار رفص الانقلابيين الدخول في النقاش في المحور الأول وهو استعادة الدولة، ويصرون على الحديث على سلطة تنفيذية بحسب رؤيتهم ولم يتم الاتفاق على شيء باستثناء العودة للقاء اللجنة مرة أخرى صباح اليوم بحسب مصادر قريبة من اللجنة.

وأشارت المصادر إلى أن ذلك جاء إثر جهود عربية ودولية للتقريب بين الطرفين، وبعد اجتماع مطول مع المبعوث الأممي والوفد الحكومي.

وأوضح مصدر في الوفد الحكومي أن المناقشات مع ولد الشيخ تركزت على مجموعة من النقاط أبرزها:

-ضرورة تثبيت النقاشات التي يتم الاتفاق بشأنها لضمان عدم الانقلاب.

-ضرورة تحديد أفكار وسقف زمني للمشاورات.

-ضرورة التقدم في إجراءات بناء الثقة، خاصة إطلاق المعتقلين وتثبيت حقيقي لوقف إطلاق النار عبر تفعيل لجان التهدئة المحلية.

وكان المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، قد حث وفدي الحكومة والانقلابيين على تقديم تنازلات من أجل إنقاذ مفاوضات السلام المتعثرة.

وكان الوفد الحكومي اليمني في الكويت قد أجرى لقاءات مكثفة مساء الأحد مع سفراء الدول الـ18 الراعية للعملية السياسية في اليمن، وذلك بعد فشل عقد اجتماعات اللجان الثلاث المكلفة بمناقشة الملفات الأمنية والعسكرية والسياسية والمعتقلين.

أضف تعليقك

تعليقات  0