الحساسية الموسمية وكيفية التعامل معها

لعل الحساسية الموسمية أكثر ما تكون رائجة في فصل الربيع، المرتبط بالتزهير، ما يفضي بدوره لحالة من التحسس الصدري لدى المعظم وما يصاحبها من ضيق في التنفس وحكة في العينين والأذنين والأنف.

ما هي الحساسية الموسمية؟ ترتبط هذه الحساسية التي تعتري الجهاز التنفسي بفصل الربيع والتزهير، وملامسة الأعشاب والأخشاب واستنشاق الغبار وحساسية القش.

ما هي أعراض الحساسية الموسمية؟

تتضمن العطاس وجريان الأنف وتهيّجه والحكة واحمرار العينين.

في مرات، يصعب التمييز بين أعراض الحساسية والزكام.

كيف يتسبّب اللقاح بالحساسية الموسمية؟

تقوم الرياح بحمل حبوب اللقاح، لتستقر على العينين والأنف والجلد، مسبّبة الحساسية للمجرى التنفسي، ما يفضي لحساسية في العينين والأنف وحكة وضيق في التنفس.

تعدّ الفترة التي تراوح بين الخامسة والعاشرة صباحاً هي الأكثر نشاطاً لحبوب اللقاح.

ما الذي يسبّب الحساسية الموسمية؟

تتأتّى عن التزهير، الذي يبدأ، بحسب الجغرافيا والمناخ، بين يناير وأبريل.

من بين الأشجار المسبّبة للحساسية الموسمية الزيتون والبلوط والقيقب والجميز والجوز والحور والسرو.

كيف أعرف أن حبوب لقاح ما تسبّب الحساسية الموسمية لديّ؟

يتم هذا من خلال فحص الحساسية الذي تستخدَم فيه إبر رفيعة أسفل الجلد، بالإضافة لفحص الدم الخاص بالحساسية.

كيف أتجنب الحساسية الموسمية؟

- معرفة سبب الحساسية وتجنبها.

- إغلاق النوافذ بقدر المستطاع، لا سيما في فترة التزهير والغبار.

- تقليل الخروج صباحاً في المناطق التي تشهد التزهير والزراعة.

- إبقاء نوافذ السيارة مغلقة أثناء التحرك.

- الانتقال لمناطق أقل تزهيراً في مواسم التزهير.

أضف تعليقك

تعليقات  0