تونس: مقتل 4 من الحرس الوطني في تفجير انتحاري بحزام ناسف


أعلنت وزارة الداخلية التونسية، مقتل 4 من قوات الحرس الوطني في ولاية تطاوين جنوب شرق البلاد، بعد تفجيرٍ إرهابي بحزام ناسف في منطقة الصمار.

وأوضحت الوزارة أن الاعتداء جاء تكملة للعملية الأمنية الواسعة التي أطلقتها صباح الأربعاء “لتعقّب عناصر إرهابية من مناطق مختلفة داخل الجمهورية، وتجمّعت في العاصمة خاصة منطقة التضامن، للتحضير للقيام بعمليات إرهابية متزامنة”.

وقالت الوزارة في بيان على صفحتها على فيس بوك، إن معلومات أكيدة توفّرت عن “تحصّن مجموعة إرهابية بمنازل مهجورة في منطقة المعونة من معتمدية الصمار بولاية تطاوين، وتحولت وحدات الحرس الوطني إلى المكان المذكور، قبل تبادل إطلاق النار بين الوحدات وعنصرين إرهابيين، ونجحت القوات الأمنية في القضاء على عنصر إرهابي، في حين فجّر الثاني نفسه بحزام ناسف ما أسفر عن استشهاد ضابطين وجنديين من الحرس الوطني”.

وجاءت العملية في أقصى الجنوب، بعد عملية واسعة أخرى شملت أحياءً شعبية شمال العاصمة في ولاية أريانة، أسفرت عن مقتل إرهابيين، واعتقال 16 آخرين، ومصادرة كمية من الأسلحة المختلفة.

ونقلت تقارير صحافية تونسية، أن القتيلين في عملية العاصمة، وأغلب المعتقلين بعد التمشيط الأمني من الذين حصلوا على عفو في عهد حكومة الترويكا التي حكمت تونس بعد سقوط نظام بن علي.

ومن أبرز المعتقلين في العملية الأمنية التي جرت في العاصمة، العقل المدبر لهجوم بن قردان عادل الغندري، الهجوم الذي خلف أكثرمن عشرين قتيل من قوات الأمن والجيش والمدنيين إلى جانب حوالي 50 إرهابياً من داعش، تسللوا من ليبيا المجاورة لإقامة أول إمارة داعشية في الجنوب التونسي.

أضف تعليقك

تعليقات  0