«الصحة العالمية»: 80 % من سكان المناطق الحضرية يتعرضون لمستويات عالية من التلوث


اكدت منظمة الصحة العالمية اليوم الخميس، ان أكثر من 80 في المئة من سكان المناطق الحضرية في العالم يتعرضون لمستويات عالية من تلوث الهواء.

وقالت المنظمة في تقرير صادر من مقرها الرئيسي ان 98 في المئة من سكان المدن ذات مستوى المعيشة المنخفض يعانون اكثر من نظرائهم قاطني المدن ذات مستويات المعيشة المرتفعة اذ يعاني فقط 56 في المئة من سكانها من تلوث الهواء.

واشار التقرير الى اعتراف كثير من الدول بالآثار الصحية الضارة المترتبة على عدم التزام الحكومات بمعايير منظمة الصحة العالمية لتحسين جودة الهواء لاسيما بعد ظهور تداعيات هذا التلوث متمثلة في ارتفاع معدلات الاصابة بأمراض الجهاز التنفسي بما في ذلك ايضا سرطان الرئة.

واوضح ان ملوثات الهواء مثل الكبريتات والنترات والكربون الأسود تخترق الرئتين وتؤثر بشكل مباشر على نظام القلب والأوعية الدموية فتؤدي الى الاصابة بأمراض اخرى يفضي كثير منها الى وفاة ثلاثة ملايين نسمة سنويا.

ورصد التقرير ارتفاعا قياسيا في مستويات تلوث الهواء في المناطق الحضرية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل في الشرق الاوسط وجنوب شرق آسيا بمعدلات تتجاوز في كثير من الأحيان الحد الاقصى المسموح به وفق معايير المنظمة.

وفي المقابل سجلت مستويات تلوث الهواء في المناطق الحضرية في أوروبا والأمريكتين وإقليم غرب المحيط الهادئ ادنى معدلاتها.

وعزا التقرير قلة نسب تلوث الهواء في اوروبا والامريكتين الى ارتفاع مستوى الوعي بين السكان والسلطات فانعكس تحسن نوعية الهواء على قلة نسبة الاصابة بامراض الجهاز التنفسي والأمراض المتصلة بالقلب والأوعية الدموية بسبب التلوث الهوائي في تلك الدول.

ورأى ان نقل المناطق الصناعية الى خارج المدن وادارة التعامل مع النفايات واساليب التدفئة التي تعتمد على الطاقة المتجددة من افضل سبل تقليل معدلات تلوث الهواء في المدن لاسيما تلك ذات الكثافة السكانية العالية.

كما رأى ان تحسين جودة الهواء في المناطق الحضرية يمثل ايضا احدى اولويات الارتقاء بالحالة الصحية للسكان ويصب في مسار التنمية اذ تقل تكاليف الرعاية الصحية من الأمراض المرتبطة بتلوث الهواء وترتفع إنتاجية السكان دراسيا ومهنيا.

أضف تعليقك

تعليقات  0