جولة الآسيوية لرئيس الحكومة .. حزمة اتفاقيات وبروتوكولات اقتصادية تعزز منظومة الاقتصاد الكويتي

 حزمة اتفاقيات وبروتوكولات اقتصادية حصيلة جولة رئيس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك ، الآسيوية، والتي يعلق المراقبون الآمال عليها في أن تشكل محطة نوعية في قطار تنويع مصادر الدخل وتعزيز وضع الاقتصاد الكويتي. جولة المبارك التي تشمل كلًا من بنجلاديش،

وجمهورية فيتنام الاشتراكية، وجمهورية كوريا، واليابان، تأتي في ظل تحديات اقتصادية تتزامن مع هبوط أسعار النفط في خطوة تستهدف تدعيم الاتفاقات التجارية لا سيما فى مجال الطاقة والتكنولوجيا والتبادل التجارى.

وكانت بنجلاديش هي المحطة الأولى فى جولة المبارك الذي أعرب عن سعادته بهذه الجولة التى تضم أربعًا من الدول الآسيوية، مشيرًا إلى حرص الكويت على تطوير علاقاتها مع مختلف دول العالم،

وتعزيز آفاق التعاون القائم بينها لتشمل كل الميادين التى تحقق مصالح كل الأطراف. وأوضح المبارك أن منطقة شرق آسيا أصبحت اليوم قاطرة النمو الاقتصادى فى العالم، وركيزة التنمية، إضافة إلى دورها المحورى فى السياسة الدولية وأهميتها الكبرى فى تحقيق السلام فى العالم.

يذكر أن الوفد المصاحب للمبارك ضم فى عضويته، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية وزير النفط بالوكالة، أنس الصالح، ووزير التربية،

ووزير التعليم العالى بدر العيسى، ونائب وزير الخارجية خالد الجارالله وعدد من كبار المسئولين فى الهيئة العامة للاستثمار والصندوق الكويتى للتنمية الاقتصادية العربية ووزارة الخارجية ووزارة المالية ووزارة التربية والتعليم العالى ومؤسسة البترول الكويتية وهيئة تشجيع الاستثمار المباشر،

بالإضافة إلى وفد تجارى برئاسة النائب الثانى لرئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت عبدالوهاب الوزان.

وعقب المباحثات التي أجريت في بنغلاديش احتفل البلدان بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم. وبالنسبة لفيتنام تعتبر هذه الزيارة إحدى الزيارات الرسمية الأولى للقادة الدوليين على أعلى المستويات إلى فيتنام وما يصاحبها من مباحثات واجتماعات مع القادة الجدد فى فيتنام. وتمثل اليابان المحطة الأخيرة،

في زيارة تهدف إلى تعزيز العلاقات بين الجانبين، وتبادل الخبرات ، و عقد مباحثات مع رئيس وزراء اليابان شينزو آبى.

أضف تعليقك

تعليقات  0