لماذا ننسى «الأحلام» بعد الاستيقاظ من النوم؟!


كثيرون منا لا يتذكرون أحلامهم في اليوم التالي اعتقادًا منهم أنهم لم يحلموا.

إنما ما هو مثبت في مختبرات أبحاث النوم، بعد إجراء الدراسات على المتطوعين، أن جميع الأشخاص أيا كانت أعمارهم يمرون بمرحلة الأحلام، ولكن الذين يتذكرونها هم الذين يستيقظون ولو لبرهة قصيرة أثناء المرحلة الأخيرة من مراحل النوم.

وجد بحث أقيم عام 2013، في مركز العلوم العصبية، في مدينة ليون الفرنسية، أن الأشخاص الذين يستذكرون الأحلام صباحًا هم الذين يصحون وسط عيشهم سيناريو الحلم، بمعنى أن الاستيقاظ خلال مرحلة الأحلام يلعب دورًا كبيرًا، في تذكر محتوى الحلم. في حين أن الذين ينامون نومًا متواصلاً أثناء مرحلة الأحلام، لا يستطيعون في اليوم التالي تذكر أي شيء.

كما ظهر في نفس البحث، أن الذين يتذكرون أحلامهم يستجيبون بشكل أكبر للمؤثرات السمعية المحيطة بهم خلال النوم. ولذلك إن أي حدث خارجي قد يتسبب باستيقاظهم في مرحلة الأحلام، فتكون عندهم نسبة تذكر عالية للأحلام قياسًا بالذين لا يتأثرون بالأصوات الخارجية نظرًا لنومهم الثقيل.

أضف تعليقك

تعليقات  1


ابو بسام
اعتقد ان ذلك غير صحيح تمامآ فانا اصحى على اي صوت او حركة بالمنزل ومع ذلك في الفترة الاخيرة منذ سنتين او اكثر لم اعد اتذكر من احلامي الا العناوين .