جراحون كويتيون يجرون عملية دقيقة لاستئصال ورم دماغي بتقنية حديثة


أعلن فريق الجراحة الوظيفية في مستشفى ابن سينا نجاحه في إجراء عملية دقيقة وبتقنية حديثة تتمثل في استئصال ورم كبير في دماغ أحد المرضى مجاور للمنطقة المحركة باستخدام تقنية التنبيه القشري دون حدوث أي مضاعفات.

وقال رئيس الفريق الدكتور فيصل ثويني ساير لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) صباح اليوم الاثنين إنه تم استخدام تقنية التنبيه القشري في العملية لتحديد المنطقة المحركة بما سمح بإزالة الورم كاملا دون أي مضاعفات على الوظائف الحركية.

وأوضح ساير أنه تمت الاستعانة بجهاز الملاحة العصبية لتحديد الورم وحجمه بحدود (5*5*3 سم) وتخطيط العمل الجراحي بشكل دقيق لافتا إلى أن الفريق أجرى بعد العملية تخطيطا كهربائيا قشريا للتأكد من إزالة المنطقة المولدة للنوبات الصرعية بالكامل.

وذكر أن العملية التي شاركه فيها الدكتور محمد دغيم والدكتور فهد الهاجري تأتي استمرارا للعمليات الناجحة التي أجراها فريق الجراحة الوظيفية.

وأشار إلى أن العملية تأتي أيضا ضمن السعي الى وضع الكويت في مركز متقدم على مستوى المنطقة في مجال الجراحة الوظيفية وجراحة الأورام علاوة على المساهمة في تدريب الأطباء في برنامج البورد الكويتي على استخدام التقنيات الحديثة وتطبيقها بشكل روتيني عندما تستدعي الحاجة.

وذكر أن المريض كان لديه التهاب وريد حاد مما قد يمنع في الحالة العادية إجراء عمل جراحي كبير تحت التخدير لأنه يشكل خطورة كبيرة على المريض وبالتعاون مع قسم الأشعة التداخلية في مستشفى مبارك الكبير تمت زراعة مظلة في الوريد الكهفي السفلي مما مكن من إيقاف المميعات قبل العمل الجراحي وبعده.

وقال ساير “أصبحنا نقوم بهذه العمليات بسلاسة ودقة متناهية بسبب الخبرة المتراكمة التي تم التأسيس لها خلال ثلاث سنوات من العمل المضني والتعاون الكامل من قسم الأعصاب برئاسة الدكتور جاسم الهاشل وفريق أطباء وحدة مكافحة الصرع الدكتور ماهر عرابي والدكتور أحمد فواز ودعم رئيس قسم جراحة الأعصاب ومدير المستشفى الدكتور محمد عويضة”.

وأشار إلى أن ذلك الدعم والتعاون من الجهات المعنية لاسيما وزير الصحة ووكيل الوزارة مكن الفريق من تقديم المستشفى أفضل الخدمات الطبية للمرضى والمتوفرة على أرض الوطن.

أضف تعليقك

تعليقات  0